شريط الأخبار
" الحره الامريكيه" : الرد الايراني على اسرائيل.. هل انتهى باختطاف سفينه واطلاق صواريخ عشوائية كالعادة .. ولماذا ؟ 80 الف زائر امضو ا ايام العيد في العقبه بينهم 11 الف من السعوديه الاردن يدعو دولتين مجاورتين لايقاف التشويش على نظام التموضع العالمي-جي بي اس- العطل الرسمية المقبلة في الأردن القضاء الفرنسي يرد طلب "العفو الدولية" بعليق بيع الأسلحة لإسرائيل دراسة: عملية رمش العيون تعزز الرؤية غارات وقصف إسرائيلي على بلدات لبنانية شولتس وزيلينسكي يبحثان خيارات تعزيز الدفاع الجوي في أوكرانيا كندا تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة الصين وفيتنام وإيطاليا تشغل المراكز الأولى عالميا بين مصدري الأحذية 6 قتلى في هجوم بسكين في سيدني معهد الشرق الاوسط في واشنطن : تنظيم داعش الارهابي يتعافي في سوريا والعراق وافريقيا عمان: حريق يلتهم مركزا لصيانة مركبات الهايبرد بمنطقة المقابلين المحكمة الدستورية ترد شكلا الطعن بدستورية فقرة في قانون الجمارك استراتيجية وطنية لتحويل الأردن لدولة تعدين عام 2033 وفيات السبت 13/4/2024 أجواء لطيفة الحرارة اليوم وعدم استقرار جوي الاثنين ميزات جديدة لنظام ويندوز تستخدم الذكاء الاصطناعي 47.2 دينارا سعر الذهب عيار 21 في السوق المحلية تعيين الأردني مهند هادي نائبا للمنسق الأممي لعملية السلام بالشرق الأوسط

تعريب قيادة الجيش قصة وطن وشجاعة قائد ومستقبل أمة

تعريب قيادة الجيش قصة وطن وشجاعة قائد ومستقبل أمة
الدكتور هيثم احمد المعابرة"

يستذكر الاردنيون بكل معاني الشموخ والكبرياء والفخر والاعتزاز والولاء الذكرى الثامنة والستين لتعريب قيادة الجيش العربي الاردني هذا القرار الوطني التاريخي العظيم الذي اتخذة جلالة المغفور له باذن الله الملك الحسين بن طلال طيب اللة ثراة باني الاردن ونهضتة الحديثة بشجاعة واقتدار والذي كان قرارا استراتيجا على المستوى السياسي والعسكري في فترة صعبة وحرجة ومفصلية من تاريخ الأردن والأمة العربية من قيادة ذات بصيرة واستشراف لمستقبل الأمة أنارت للجيش العربي دروب المستقبل الواعد بالخير والعطاء .

أن تعريب قيادة الجيش العربي قصة وطن وشجاعة قائد عز نظيرهما في حقبة زمنية شهدت محطات مفصلية من عمر الدولة الأردنية حيث سطر جلالته في صفحات التاريخ خطوة مباركة وجريئة رسمت خارطة طريق للأردن عمادها أبناء الوطن الاشاوس.

لقد أصبحت القوات المسلحة بفعل قرار تعريب قيادة الجيش الأردني تحتل اليوم مكانة عربية ودولية متميزة وقامت بواجباتها تجاه قضايا وطنها وأمتها وعونا للشعوب الناشدة للحرية والسلام والاستقرار وسندا ونجدة للاشقاء والاصدقاء في زمن الكوارث والشدائد والحروب في كل مكان وزمان فقوات حفظ السلام التي جابت أنحاء العالم والانزالات الجوية التي نفذها الجيش في قطاع غزة بقيادة جلالة الملك لخير شاهد على عظمه جيشنا العربي المصطفوي القدوة والانموذج الأمثل في العنفوان والشموخ والمحبة ونشر السلام واغاثة أصحاب الحاجة مثبتين للعالم أجمع أنهم مدرسة في الوطنية والرجولة والتضحية والفداء وأنهم القلاع الحصينة التي تحطمت على بواباتها قوى الظلام والإرهاب وكانوا وسيبقون على الدوام أسودا في الساحات وصناعا للنصر.

ولابد لنا في هذة الذكرى الطيبة ان نستذكر بعضا من تاريخ جيشنا المشرف الذي يعد مصدر فخر واعتزاز لكل أبناء الشعب. لقد خط جيشنا المقدام هذا التاريخ بحروف عطرت بدماء الشهداء الأبطال وعبدت الطريق للانتصارات الحافلة التي دونت في الدفاع عن ارض فلسطين وفي مشاركة الاشقاء العرب في حروبهم بالدفاع عن اوطانهم أن
إنجازات الجيش العربي سياج الوطن وجميع الأجهزة الأمنية الباسلة تتحدث عن نفسها عبر تاريخ طويل من البطولات في إقليم وعالم مضطرب يحمون حدود الوطن من أي محاولة اختراق ويصونون أمنه واستقراراه وحماية مقدراته
واليوم وبعد مضي ثمان وستين سنة على هذا القرار التاريخي يمضي مليكنا المفدى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين على خطى الملك الباني رحمه الله في تأهيل وتدريب وتسليح القوات المسلحة حتى غدت انموذجا رائدا في المنطقة والعالم ومثالا بين جيوش العالم في احترافيتها وانضباطها وقوتها تحمل رسالة الثورة العربية الكبرى وتدفع العاديات عن وطننا وتضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه المساس بأمنها وأمانها

ومن الطفيلة الهاشمية نرفع أسمى آيات التهنئة والتبريك بمناسبة ذكرى تعريب قيادة الجيش الأردني لحضرة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد المعظم سائلين المولى عزوجل أن يحفظ الأردن عزيزا آمنا مستقرا نهضويا يسير على طريق الحداثة والتطور والنهضة الشاملة.