شريط الأخبار
الملك ينعم بأوسمة على مؤسسات وشخصيات وطنية بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والسبعين الملك يرعى احتفال الاستقلال في قصر الحسينية رئيس مجلس الأعيان يهنئ بعيد الاستقلال الدول الـ7 الكبرى: على "إسرائيل" الإفراج عن أموال السلطة بوريل: أوامر محكمة العدل الدولية ملزمة لجميع أطرافها هبوط اضطراري لطائرة ركاب إيرانية خلال رحلة داخلية روما: سنستأنف تمويل "أونروا" بمساعدات لغزة بسبب "صورة خاطئة".. برلماني مصري يعتزم مقاضاة الاحتلال الكويت تدعو لإلزام الاحتلال بوقف عدوانه على رفح الهندي يتوج بالميدالية الذهبية ببطولة العالم لألعاب القوى صحيفة التايمز اللندنية : أول ملهى ليلي في السعودية إعلام إيراني: محمد بن سلمان يقبل دعوة مخبر لزيارة طهران مقررة أممية: إسرائيل لن توقف جنونها حتى يقوم المجتمع الدولي بوقفه افتتاح مركز صحي نزال الأولي ...ولكن استئناف مفاوضات غزة .. ومقترحات جديدة بوساطة مصر وقطر الصفدي يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 35903 شهداء و80420 مصابا ولي العهد: حفظ الله الأردن آمنًا مستقرًا وزراء مالية السبع الكبرى: على إسرائيل الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة الأردن يشارك اجتماعات الدورة (77) لجمعية الصحة العالمية

شرب الشاي أم العصير الطبيعي في الصباح.. أيهما أفضل؟

شرب الشاي أم العصير الطبيعي في الصباح.. أيهما أفضل؟

القلعة نيوز: عندما يستيقظ الشخص بعد ليلة نوم جيدة، فإنه يلاحظ أنه يعاني من جفاف الفم ويرجع ذلك في الغالب إلى أنه ربما لم يشرب الماء أو أي مشروب لمدة سبع إلى ثماني ساعات. لذا، فإن الترطيب في الصباح مهم جدا. وإذا كان الشخص لا يزال يشعر بالنعاس، فسيحتاج إلى الكافيين لتعزيز الطاقة.

وكثيرون يتساءلون عما إذا كان عليهم بدء اليوم بتناول الشاي أم العصير كمشروب صباحي؟.

من جانبها تقول اختصاصية التغذية إيكتا سينغوال إنه يمكن أن يكون كل من الشاي والعصير مفيدًا في الصباح، لكن ذلك يعتمد على التفضيلات الفردية والأهداف الصحية، بحسب موقع HealthShots.

فالشاي، وخاصة الشاي الأخضر أو الأسود، يوفر مضادات الأكسدة وزيادة لطيفة في الكافيين، مما يساعد على اليقظة والتمثيل الغذائي. من ناحية أخرى، فإن العصير، وخاصة عصير الفاكهة الطازج يوفر الفيتامينات والمعادن والترطيب.

ويمكن أن يقدم شرب الشاي أو العصير في الصباح فوائد صحية مختلفة.

الشاي الأخضر

كما تقول خبيرة التغذية إن الشاي غني بمضادات الأكسدة، التي تساعد على تقليل الالتهاب ودعم الصحة العامة. يمكن أن يقدم الشاي الأخضر، على وجه الخصوص، الكثير من الفوائد الصحية. فوفقا لبحث تم نشره عام 2017 في دورية Phytomedicine، إن شرب الشاي الأخضر يمكن أن يفيد وظائف المخ ويُحسن الحالة المزاجية.

من ناحية أخرى، يوفر العصير الفيتامينات والمعادن الأساسية، ويعزز الترطيب ويدعم وظيفة المناعة.

• عصير البرتقال: غني بفيتامين C ومضادات الأكسدة، وهو يدعم وظيفة المناعة وصحة الجلد. يقلل من العديد من عوامل الخطر لأمراض القلب مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول. خلال دراسة أجريت عام 2013 ونشرت في دورية Lipids in Health and Disease، تبين أن شرب عصير البرتقال يخفض مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار.

• عصير التفاح: يحتوي على فيتامين C والبوتاسيوم، ويساعد على الهضم ويمكن أن يُحسن صحة القلب.

• عصير الجزر: يحتوي عصير الجزر على نسبة عالية من البيتا كاروتين وفيتامين A، مما يعزز صحة العين.

• عصير الشمندر: يُحسن عصير البنجر الغني بالنترات أداء التمارين الرياضية ويمكن أن يساعد في خفض ضغط الدم.

• عصير التوت: يحتوي على مضادات الأكسدة ويمنع التهابات المسالك البولية.

• عصير الأناناس: يحتوي على البروميلين الذي يساعد على الهضم ويقلل الالتهابات.

• عصير الليمون: يمتاز بخصائصه قلوية، لذلك فإنه يدعم عملية الهضم وتخلص الجسم من السموم.

آثار جانبية للشاي

على الرغم من أن الشاي يعتبر مشروبًا صحيًا بشكل عام، إلا أن هناك آثارًا جانبية محتملة لبدء اليوم به. يمكن أن يعاني بعض الأشخاص من اضطراب في المعدة أو حموضة، خاصة إذا تم تناول الشاي على معدة خاوية.

كما أن تنوع الشاي مهم أيضًا، إذ أن شرب الشاي بالحليب في الصباح لا يعد عادة صحية، حيث يؤثر محتواه العالي من اللاكتوز على الأمعاء ويؤدي إلى الغازات ومشاكل أخرى في المعدة.

كذلك الإفراط في تناول الكافيين من الشاي يمكن أن يؤدي إلى العصبية والأرق أو زيادة معدل ضربات القلب لدى الأفراد الحساسين.

أما عصائر الفاكهة الطازجة، فيمكن تناولها على معدة فارغة، ولكن من المهم الانتباه إلى محتواها من السكر وتأثيرها المحتمل على مستويات السكر في الدم.

ويمكن أن يؤدي الاستهلاك المفرط للعصير إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بسبب محتواه من السكر، لذا فإن الاعتدال هو المفتاح.

كما يمكن أيضًا إقران العصائر الطبيعية بمصدر للبروتين أو الألياف، مثل المكسرات أو خبز الحبوب الكاملة، للمساعدة في تخفيف أي ارتفاع محتمل في نسبة السكر في الدم وتوفير بداية أكثر توازناً لليوم.