شريط الأخبار
مطالبة بإنشاء مراكز لإعادة ضريبة المبيعات للمغتربين والسياح إدراج التوسعة الرابعة لمصفاة البترول على منصة الاستثمار ترخيص المركبات: تصويب أوضاع اللوحات مجاني هل ستصبح "كامالا هاريس" أول رئيسة لأميركا؟ "بألوان العلم الفلسطيني".. صورة متداولة لزي الصين في أولمبياد باريس تثير تفاعلا.. فما حقيقتها؟ ينعى وزير الداخلية مازن الفراية مدير عام دائرة الاحوال المدنية والجوازات السابق فهد العموش الفنان الأردني محمد الحوري في “جرش” 2024 فوائد تناول الزيوت النباتية بدل الزبدة زجاجة صلصة حارة تتسبب بإغلاق مسبح أمريكي شهير في حالة حرجة.. إزالة كتلة شعر تزن رطلين من معدة شابة لن تصدق.. غوغل ومايكروسوفت تستهلكان طاقة أكثر من 100 دولة حول العالم مصدر "بالخدمات الطبية": الموعد المتوقع لولادة المولود الأول لولي العهد مطلع آب 5 ملايين مسجل في كشوفات الناخبين الدفاع المدني ينقذ شخصاً سقط في بئر ماء فارغ بمحافظة إربد تعرف على اسعار الخضار والفواكة في السوق المركزي اليوم 48.5 دينار سعر الذهب عيار 21 بالسوق المحلية "الترخيص": عقوبة هذه المخالفة تصل إلى السجن نجوم منتخب التايكواندو جاهزون للقوانين الجديدة في الأولمبياد اجواء صيفية عادية في معظم المناطق حتى الخميس وفيات الإثنين 22-7-2024

الفحص الانتخابي الذاتي فايز شبيكات الدعجه

الفحص الانتخابي الذاتي  فايز شبيكات الدعجه
من يحدق في عمق قانون الانتخابات ويلقي نظره فاحصه على مواده الاساسية سيرى ان المقعد البرلماني بعيد المنال، وانه يقبع في مكان شاهق لا يناله الا عملاق، ولا يدركه الا ذو حظ عظيم.. هذا من حيث المبدأ.
من حيث المنتهى. لا بد لمن يفكر في الوصول الى هناك ان يدرك وعورة وعوائق الطريق ، ويخضع نفسه لفحص انتخابي شامل قبل ان يحشرها فيما لا يعنيه، وكأجراء أولي عاجل عليه الاقلاع عن احلام اليقظه، ويتخلص من الاوهام الورديه، ويعود للالتصاق بارض الواقع.
كل الذين قابلتهم من الاوزان الانتخابية الخفيفة قالوا ان مسألة فوزهم ثابته ثبوتا قطعيا، وأنهم مدعومون إما من هنا وإما من هناك، وهم وحدهم يعتقدون ان الانتخابات ليست سوى مرحله روتينية، وغطاء قانوني توطئة للفوز .
البعض يراهن على الدائره، او الارث الاجتماعي لوالده الذي بلغ من الكبر عتيا او مات، وآخرون سيتاكئون على المال لتطويع ارادة الناخبين، وسينفذون خططهم الاستراتيجيه على قاعدة( اقدحلي بَضَويلك). وهي من وجهة نظرهم وصفة مجربة للنجاح، او للدقة للنجاة من الفشل، هم وحدهم يعتقدون ذلك.
اما الفئة الاكثر إثارة للشفقة، فهي تلك التي سبق وأن انقلبت على الناخبين فنقضت غزلها من بعد قوة انكاثا، ودخلت في حالة موت انتخابي عندما وعدت وفازت، ثم توارت او هزلت، فدمرت نفسها تدميرا ذاتيا، وها هي الان تعمل جاهدة لاستعادة الحياة، وبدأت تقعد للناخبين كل مرصد، وتحاول إعاده تصنيع مقعدها البرلماني على انقاض شعبيتها الهالكة.
بعض المبتدئين من الصعب فهم العلاقة بينهم وبين عوامل الفوز، فقد لجأوا لممارسات ظنوا انها ستقربهم الى النيابة زلفى، لكن في الحقيقة لا يمكن وصفها الا بالعبث الانتخابي، وسلكت طائفة منهم طرقا خطابية بدائية لالتقاط اصوات الناخبين ، وبالغوا بتسويق انفسهم عبر الولائم، وفتح المضافات لالقاء مواعظ غير منتجة ومشوبه بشائبة التأكيد على قضايا اساسية مؤكدة وليست بحاجة لتأكيد، ولا هي محلا للخلاف، خاصة تلك المرتبطة بالولاء والانتماء، فالناخب والوطن والنظام توأم ثلاثي ملتصق لا يمكن فصله.وهذه حقيقة لا تغيب الا عند اولئك الذين يعانون من عدم انفراج زاوية النظر.