شريط الأخبار
خالد سمارة رئيساً لنادي الرمثا بالتزكية عاجل: ميقاتي: استقالة قرداحي من شأنها أن تفتح بابا لمعالجة إشكالية العلاقة مع السعودية ودول الخليج عاجل: رئيس الحكومة اللبنانية: استقالة قرداحي كانت ضرورية بعد الأزمة التي نشأت مع السعودية عاجل: إعفاء المتحدث باسم وزارة الداخلية التونسية من منصبه عاجل : الاردن: 26 وفاة و4770 إصابة جديدة بكورونا الضمان تحذّر جمهورها من جهات خارجية تنتحل صفة موظفيها لتقديم مستحقات أو رديات مقابل مبالغ مالية صفاء سلطان: تجاوزت مرحلة الخطر ولم أكن أملك ثمن الخبز مسيرة حاشدة في وسط البلد لإسقاط اتفاقية الغاز مع كيان الاحتلال - صور وزير الإعلام اللبناني يعلن استقالته النهضة الشامله مابين الواقع والطموحات وآليات التنفيذ اختتام دورة " فن الريزن "في مركز شابات الطفيلة النموذجي لاثراء توصيات اللجنة الملكية .. حلقة نقاشيه مع امناء احزاب ومفكرين سياسين العراق.. انتهاء اجتماع "الصدر" ورافضي نتائج الانتخابات دون بيان ختامي مصرية تقتل جارتها وتعطي مبررا غريبا إيران تعلن تقديم مقترح لأطراف المفاوضات النووية في فيينا منتخبا السلة وكرة الهدف يستهلان المشاركة الأردنية في "البارآسيوية" النمسا.. تغريم طبيية بترت الساق الخطأ لمريض مسن ارتفاع طلبات إعانة البطالة الأمريكية إلى 222 ألفا في أسبوع أسماء عيسى تكتفي بالمركز السادس ببطولة العالم لرفع الأثقال احتفال غير مسبوق في عمان تقيمة سفارة الامارات بالذكرى الخمسين للاتحاد

المغرب : العالم يحتاج إلى خفض 55 % من الانبعاثات

المغرب  العالم يحتاج إلى خفض 55  من الانبعاثات


القلعة نيوز :

ذكر تقرير جديد لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أن العالم يحتاج إلى خفض بنسبة 55 في المائة من الانبعاثات للحد من زيادة درجة الحرارة العالمية إلى ما دون 1.5 درجة مئوية، وهو الحد الأقصى الذي حدده العلماء باعتباره الأقل خطورة على مستقبل البشرية.


وأظهر تقرير فجوة الانبعاثات الجديد، الذي صدر أمس الثلاثاء، أن المساهمات المحددة وطنيا المحدثة – الجهود التي تبذلها كل دولة لتقليل الانبعاثات الوطنية، فضلا عن الالتزامات الأخرى التي تم التعهد بها لعام 2030 ولكن لم يتم تقديمها رسميا بعد – لن تؤدي إلا إلى خفض إضافي بنسبة 7.5 في المائة في انبعاثات الدفيئة السنوية في عام 2030، مقارنة بالالتزامات السابقة.


واعتبر التقرير أن الالتزامات الجديدة والمحدثة التي تم التعهد بها قبل مؤتمر المناخ كوب 26 خلال الأشهر الماضية تعد خطوة إيجابية إلى الأمام، مستطردا أن العالم لا يزال يسير نحو ارتفاع خطير في درجة الحرارة العالمية لا يقل عن 2.7 درجة مئوية هذا القرن حتى لو تم الوفاء بتلك الوعود بالكامل.



وحذرت إنغر أندرسن، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، في مقدمة التقرير، من أنه "على العالم أن يتنبه إلى الخطر الوشيك الذي نواجهه كنوع (بشري). الدول بحاجة إلى وضع سياسات للوفاء بالتزاماتها الجديدة والبدء في تنفيذها في غضون أشهر”.


وأضافت أندرسن "أن الدول بحاجة إلى جعل تعهداتها بصفر انبعاثات أكثر واقعية، وكفالة إدراج هذه الالتزامات في المساهمات المحددة وطنيا، واتخاذ الإجراءات اللازمة”، وأن "الدول تحتاج بعد ذلك إلى وضع سياسات لدعم هذا الطموح المتزايد، ومرة أخرى، البدء في تنفيذها بشكل عاجل”.


وشددت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة على أنه للحصول على فرصة لبلوغ هدف 1.5 درجة مئوية يحتاج العالم إلى خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري إلى النصف تقريبا في السنوات الثماني المقبلة، مؤكدة أن ذلك يعني إزالة 28 غيغا طن إضافية من مكافئ ثاني أكسيد الكربون من الانبعاثات السنوية، علاوة على ما تم التعهد به في المساهمات المحددة وطنيا المحدثة والتزامات 2030 الأخرى.


وخلص التقرير إلى أن التعهدات بانبعاثات صفرية صافية، إذا تم تنفيذها بالكامل، يمكن أن تحدث فرقا كبيرا وتخفض الارتفاع المتوقع في درجة الحرارة العالمية إلى 2.2 درجة مئوية؛ مما يوفر الأمل في أن المزيد من الإجراءات يمكن أن تساعد في تجنب الآثار الأكثر كارثية لتغير المناخ.


ووفقا للوكالة الأممية المعنية بالبيئة، عادت انبعاثات ما بعد الجائحة، بعد انخفاضها في البداية، إلى الارتفاع مرة أخرى وهي الآن ترفع تركيزات ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، أعلى من أي وقت خلال مليوني سنة منصرمة.