شريط الأخبار
وكلاء السياحة: الزامية الـ PCR للقادمين إلى الأردن يقلل الحركة السياحية حمد عن مواجهة الجزائر أو مصر: علينا الايمان بالمنتخب الأردن يشارك في بطولة العالم للباراتايكواندو شركة أمريكية‏ تسرح 900 موظف في مكالمة "زووم" محكمة سودانية تأذن للدفاع بفتح بلاغ ضد عضو اتهام بقضية "انقلاب 89" الدغمي يؤكد اهتمام النواب بدعم الحركة الرياضة والشبابية سويسرا تعتمد "كبسولة القتل الرحيم" بريطانيا تفرض قواعد جديدة على المسافرين لمواجهة "أوميكرون" عاصم عارف وملاحه جانخوت بطلا "ميرك 3" للشرق الأوسط جت تطلق رحلات المثلث الذهبي الى البترا ورم من العقبة اعتبارا من السبت القادم العرموطي: إبرة تباع بالسوق السوداء بـ 700 دينار؟ لهذه الأسباب...احرصي على تناول الموز قبل النوم! الملكة رانيا العبدالله تبارك لاكاديمية تدريب المعلمين حصولها على الاعتماد الدولي الملك في " الغمر ": يتفقد مشروعا زراعيا انموذجيا للجيش ويدعو لتحويل الغمر الى قصة نجاح زراعيه النشامى يتأهل لربع نهائي بطولة كأس العرب بخماسية في مرمى فلسطين نقابة المكاتب العقارية تطالب بتمديد قرار اعفاءات تسجيل العقار للعام المقبل لجان الانتخاب لمجالس المحافظات والمجالس البلدية ومجلس أمانة عمان تؤدي القسم القانوني بالصور .. الأسرة النيابية": مُناقشة القوانين الإصلاحية على رأس الأولويات التعليم في بلاد الرافدين من إعداد د.حسين الفراجي الخدمات الطبية: اشتراط فحص PCR قبل 72 ساعة لمرضى العمليات

كيف كان القدماء يخزنون الطعام قبل التبريد؟

كيف كان القدماء يخزنون الطعام قبل التبريد


القلعة نيوز :

يعد التبريد ظاهرة رائعة للغاية، لذلك كان على الناس منذ آلاف السنين إيجاد طرق ذكية للحفاظ على الطعام.

وأدت بعض الممارسات إلى إبطاء نمو الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء أو تؤدي إلى تعفنه. 

واستخدام العديد من ممارسات الحفظ بخلاف التبريد - مثل التمليح والتجفيف والتدخين والتخليل والتخمير - لفترة طويلة.

وبغض النظر عن هذه الأساليب، كيف كان القدماء يخزنون بقايا طعامهم؟.

 اتضح أن الصيادين الأوائل كان لديهم بعض الطرق الإبداعية لإطالة "مدة صلاحية" البقايا.

صيد الماموث

في صباح أحد أيام خريف عام 2015، حقق مزارعان في ميتشغان اكتشافا غير متوقع: عظم حوض من ماموث. وبعد بضع مكالمات هاتفية وأعمال تنقيب، كشف فريق بحث عن أدلة حفرية وأثرية إضافية جعلت المشهد أكثر وضوحا.

منذ أكثر من 11000 عام، جابت قطعان الماموث أمريكا الشمالية.

 وبالنسبة للصيادين وجمع الثمار، فإن إنزال حيوان بحجم فيل أفريقي سيكون بمثابة الفوز باليانصيب.

 لذلك، وضع بعض السكان الأصليين بقايا طعامهم العملاقة في البرك للاحتفاظ بها لاستخدامها لاحقا.

وقال دانيال فيشر، الأستاذ والقيم في متحف جامعة ميتشيغان لعلم الأحافير، لموقع "لايف ساينس": "توفر البركة مكانا لتخزين أجزاء الذبيحة. 

ما هو البديل عندما يكون هناك حيوانات مفترسة وآكلات قمامة أخرى في المناظر الطبيعية تشترك بكل سرور في الوجبة؟".

وضعت الذبيحة عن قصد في واحدة من العديد من البرك الضحلة الصغيرة التي تنتشر في المناظر الطبيعية لما بعد العصر الجليدي في الغرب الأوسط الأعلى. 

ولكن حفظ اللحوم لم يكن بسبب الماء، بالضبط؛ كان إلى حد كبير العمل الشاق لبكتيريا Lactobacilli التي تعيش في الماء.

ويعتقد فيشر أن المطاردة ربما حدثت في الخريف. 

وذبحت الحيوانات فور نفوقها، ووضعت قطع كبيرة في الماء في البرك الصغيرة المجاورة. 

وظل اللحم صالحا للأكل حتى الصيف التالي. 

ويعرف فيشر هذا لأنه أجرى تجارب باستخدام الغزلان ولحم الضأن وحتى الحصان.

 ووجد أن اللحم كان لا يزال صالحا للأكل (بعد طهيه أولا لقتل أي بكتيريا ضارة قد تكون استقرت في اللحم)، حتى بعد قضاء شهور مغمورة في أحواض صغيرة وباردة مماثلة.

وقال فيشر: "حمض اللاكتيك يجعل اللحم طريا أيضا. إنه يضفي رائحة وطعما قويين".

ومن المنطقي الحفاظ على برودة الطعام، ولكن لم يكن لدى الجميع بحيرة في الفناء الخلفي لمنزلهم. 

ويعد دفن الطعام طريقة بارعة أخرى للحفاظ على الطعام طازجا، حيث يحميه من أشعة الشمس والحرارة والأكسجين، وكل ما يزيد من معدل فساد الطعام.

وتقدم المستنقعات خيار دفن مثير للاهتمام. 

فالمستنقع عبارة عن أرض رطبة من المياه العذبة ذات أرضية إسفنجية ناعمة تتكون أساسا من مادة نباتية متحللة جزئيا تسمى الخث. 

وتعتبر البيئة الباردة منخفضة الأكسجين والحمضية مثالية لحفظ الأطعمة القابلة للتلف.

وفي شمال أوروبا، كانت الحضارات القديمة تضع الطعام، بما في ذلك الزبدة، في المستنقع للحفاظ عليه. 

وقام علماء الآثار بسحب حشوات من مادة شمعية شبيهة بالبارافين من الوحل المشبع بالمياه. 

وأجرى الباحثون تحليلات كيميائية على المادة الشمعية وعرّفوها على أنها من منتجات الألبان.

وقالت جيسيكا سميث، الأستاذة المساعدة في كلية الآثار بجامعة دبلن، والتي نشرت دراسة عام 2019 عن زبدة المستنقعات في مجلة Nature: "في غضون عامين أو ثلاثة أعوام، تتحلل الدهون الموجودة في الزبدة الطازجة إلى مكونات أساسية. 

لديك كتلة من الأحماض الدهنية".

وقدمت المستنقعات للمجتمعات الزراعية المبكرة طريقة للحفاظ على الأطعمة القابلة للتلف، مثل منتجات الألبان، لفترة أطول. 

ووفقا لسميث، هناك إشارات إثنوغرافية لأشخاص دفنوا زبدة الصيف في مستنقع للتخزين.

وقالت سميث: "من السهل النظر إلى زبدة المستنقع على أنها شذوذ أو حدث غريب، لكنها على الأرجح ممارسة شائعة. أراضي الخث توفر نافذة على الممارسات الزراعية التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ التي اختفت من العالم".

المصدر: لايف ساينس