شريط الأخبار
إعلان تشكيلة المنتخب الرديف تحت سن 23 أعراض السرطان: "شعور" يظهر أول شيء في الصباح غوتيريش يندد بالهجوم العنصري في ولاية بوفالو الأميركية “الغذاء والدواء” تحذر من منتحلي صفة مفتشيها فرض غرامات على أندية الفيصلي والرمثا وسحاب والحسين إربد والصريح عاجل : فقدان أعضاء بمجلس محافظة الزرقاء وبلدي الرصيفة عضويتهم 3 عرب حشروا أنفسهم في صندوق طعام حافلة للوصول إلى أوروبا منطقة للأويغور بالصين تشهد أعلى معدل اعتقالات عالميا منتخب الأمن العام بطل العالم في خماسي الكرة لفرق الأمن والشرطة غادة عبد الرازق وقصة الشعر الغريبة تثير استغراب الجمهور - صور منى فاروق في أحدث ظهور لها النجمات يلهمننا بإطلالات كاجوال أنيقة وعملية - صور ولي العهد يعزّي رئيس الإمارات بوفاة الشيخ خليفة الملكة رانيا العبدالله تقدم واجب العزاء بوفاة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان زين توظّف تقنيات الذكاء الاصطناعي لتقديم أفضل خدمة لعملائها موظفون حكوميون إلى التقاعد.. اسماء لنقل تعازي الملك بفقيد الامة العربيه الشيخ خليفة : العيسوي في مقر اقامة سفير الامارات بعمان منى فتحي حامد تكتب من مصر : نكتب وتعددت الأسباب .... 1.213 مليار دولار عائدات قطاع السياحة خلال الثلث الأول التونسية أنس جابر تحقق أعلى تصنيف للاعبة عربية

"القلعة نيوز " تلتقي الكاتبة آية الاسمر ( الأوركيدا الزرقاء ) فماذا قالت لجمهورها ؟؟

القلعة نيوز تلتقي الكاتبة آية الاسمر
القلعة نيوز..- التحقيقات الصحافية - من : نيرسيان أبوناب


 باسلوبها  الادبي  الفريد والجديد  والمتناسب  مع العصر  الحالي بكل تجلياتها ...ابتدات  الكاتبة المبدعة  آية الاسمر حديثها  مع القلعه  نيوز  بالقول :


"  سلام الله عليكم يحوم حولكم ببركة منه ونسيم عطر الرحمة تنتشر حولكم واليكم أنا أدعى بإسم آية الاسمر ولقبي المحب الى قلبي الأوركيدا الزرقاء فإما اسمي فيدل على ذاتي فإنني أهدي الضالة بمجرد الابتسامة بوجههم وإما عن لقبي فهو يدل على الندر والنقاء والجمال وأنا بمثابة حلاوة ولطافة


" تلك الأوركيدا وعلى قيد الكتمان أكتب مقالات السعادة والأمل فما رائيكم ببوح بعض من هذه الأحرف لعلها وعسى تكون مصدر إلهام لأحدهم ولعل الإبتسامة طريق الخير فما بعد الضلام إلا ضياءِ..."


نور يقتبس من أعالي شجرة الثمار تحت مسمى المطلع عليه " حياتنا إبتسامه " جمال الديجور يزينه النجوم ومنتهى السلام يتبع السعادة فالعطاء أجمل من روح البشر بمثابة الإشراق رغم الإطفاء وحلقت البحور والامواج ساكنة بهدوء نسيم عابر بوجه حسنٍ ذو مكانة رفيع يعلو شانه بقيادة إبتسامة القلب بالبلوره البيضاء التي تتلئلئ وعن المزاج فهو تلك النظرات المتراقصت تحت المطر ليلاً وحديث السعادة والمقال يقول حدثني عن مقال الحديث المغرم واني لأغرم بإبتسامة الصماء! " 


عمرك وموهبتك 


 تقول  الكاتبة  الاسمر :

عمري لا يقارن بالأعوام التي عشتها ولكنه يقارن بالأعمال والإنجازات التي وصلت إليها فإما عن الستة عشر وردة التي جنيتهم بسقاية حياتي بماء فهؤلاء لا يعبرون عني فإنني أعيش من العمر حوالي مئة عام بل أكثر وإنني أرسم لوحات ترسم على شفاه السعادة وترشد الظالة طريق الوقار والعيش بهناء وكلمات الإندماج تجعلنا نقراء كل سطر ونحن نخشى من ألم الفراق وتنوع الأنامل بصفتها سلام وبعبارة أو أخرى لقد أستحوذت على فؤاد العيش بمواهبي فإنها حافلة ولكني لا أعلم سوى القليل ومن يدري لعلي اكتشف واحدة اخرها بينما أنا جالسة تحت ضوء القم . 



. الكتابة موهبة أم شيء مكتسب بالنسبة لكِ؟


تقول الكاتبة في اجابتها  على هذا السؤال :

 الكتابة هي المنفذ الوحيد الذي نهرب إليه لتعبير عن حالتنا والكتابة شيء ضروري لحياتنا فنحن بحاجة لتعبير عن أنفسنا قليلا ولو كان ذلك الشي عبارة عن تخطيط حروف الهجاء وأي أحرف يرقد من خلالها كلمات الإنتصار والفرح الحزن والكآبة ولهذا فإن موهبتي بالكتابة تساعدني كثير بحياتي أي برائي إنها موهبة ترفع لها القبعة وهي بالنسبة لي شغف _ 


أفكار متنوعه تجول ببالي أحداث أقتبسها من كلمة، موقف، صورة، أي شئ يلفت إنتباهي أسرع لكتابة مقال عنه، قصة حتى اقتباس صغير يعبر عن حبي للكتابة... الكتابة شئ يولد لدي كنز لن اتخلى عنه مهما حدث. 

.

 أهم أعمالك الأدبية.؟


تجيب الكاتبة المبدعة  قائلة :

بين كلماتي شغف يترأس من قلبي وسلام للروح إن كان شغفهاا يقال مقالة بسعادة القلبِ

حروفي مثل ورود وسط بستاَن يحوم حوله فراشات يقتبس من الألف الذي بوسطها أحلامي حيثُ قلمٌ ترثى له اقلامٌ معاقه تقوده الى كتابةِ خربشاتٍ مسمياتٍ متناقضاتٍ في مباتِ عالم آخر قد علوَ مكانهُ بدقة تفاصيلُ حلم كاد أن يكون مستحيلا ولكن 

الأمرُ كان مختلفًا تمامًا حيث أنني كنت لا أملك أي عمل أدبي بأسمي حتى وجاء ذلك اليوم وشاء القدر أن يكون لي كتاب خاص بأسمي تحت مسمى الأوركيدا الزرقاء وقمت بمشاركة بالعديد من الكتب مثل كيان إنسان ومئة باب للسعادة وغيرها من الكتب وأحب جميع كتاباتي فإنها تصنع بداخلي بحر حُبُور



. هل كان لعائلتك وأصدقائك دور في نجاحك؟ 


تجيب  الكاتبة  الاسمر قائلة 

قد تكون الحياة عبارة عن شخص واحد أو أكثر من شخص يساندونك ويقفون معك في مسيرتك الأدبية أو الحياتيه ولذلَك فأنا لي والدي سند ظهري وتاج رأسي هَم من شجعوني وقاموا بدعمي وأصدقائي الذين لطالمة مدحوا كتاباتي ولو أن كتاباتي ليست بتلك الحلاوت التي يصفونها ولن أنسى أعز الأشخاص الى قلبي فتلَك الانسانة هي بمثابة الروح والصداقة الاخوة وكلمات الشكر والتقدير والاحترام قليلة عليها بهجة روحي أختي دعاء الآسمر   . 




أخبرينا قليلًا عن مسيرتك الأدبية.


  تجيب آية الاسمر قائلة /


دعوني أقول أنني كنت مجرد إنسانة بسيطة يتحلاها بعض من أحرف السلام والرحمة وكتابات بعض من حروف في أواخر الليل كانت عادة تزرع الكلمات داخل عقل دون البوح بها الى أن وصلت لليوم الذي أكتشفت أن تلك الكلمات والحروف هي موهبة فريدة من نوعها فبدأت بسرد القصص والخواطر التي تجول ببالي كالكتابة عن الحياة وكيفية عيشها بوقار.



. من هو الكاتب برأيك؟


 تجيب الكاتبة  الاسمر قائلة /

الكاتب هو كاف بمعنى الكفاءة هو كنز يخبأ داخله كنوز من المشاعر التي تتجلى على شكل حروف متناقضاتٍ في مسميات عالم آخر وحروفه كمثل اللؤلو والمرجان بعض البشر للذوق رمز وعلامة وعلی احترامه تنجبر كل الأرواح.عندما تلتقي معاني الفخامه نجده في مبدع حروفه من ذهب تتلون بألوان العز و الفخ وبإختصار شديد الكتاب هو روح وعطاء لسائر الناس.




نصيحة منك لكل كاتب صاعد.  

وردا على سؤالنا  هذا قالت /


إيها الكتاب لا تدع الحياة ومحطاتها تقودك لاحباط حلمك ولا ننسى من يقف بطريقك ويسخر منك لاحباطك دعك منهم وأغلق إذنيك حين تسمعهم قادمين نحوك دعهم ودع السلبيات جانباً فكر كيف ستصل الى مستقبل زاهراً مملوء بالأمل والرخاء بالمودة والحب بالعافيه والصحة يمكن لكل شئ أن يكون جميلا ما دام لم يحمل الكثير من الاهتمام ويمكن للشخص بأسعاد حياته بفن التجاهل الذي لاطالما يبعد الشخص عن مشاكله وهمومه


 اكتب ولا تيأس فأمامك حياة طويلة والألم كالسراب حكايته خيالاً ووصفه حقيقيه ... مضادات الجروح تنكشف على أعين الناس ولكنهم لا يهتمون لأمرك لذلك دعك من الحزن وتضاهر بالفرحة فلن يروك وأنت حزين وكانما أعميت أعينهم حين درفت عيناك بالدموع فأتقن فن التجاهل والابتعاد عن الناس وكل ما يقلقك....كما اقول دائما.. 

سلام لك من هذه الحياة يا صديقي فإنها عِبرة،فنٌ وشعر

وهذه الكلمات ليست فقط للكاتب بل كل شخص لديه موهبة .   



. أخبرينا قليلًا عن طموحاتك المستقبلية؟


اجابت الكاتبة  اية  الاسمر قائلة :


 أطمح لنشر كتاباتي أكثر بداخل جَنَان البشر وزرع في نفوسهم حياة آخرى بداخلها أمل ومحبة لذاتنا أطمح بكتابة ونشر تلك الكتابات الأوركدائية التي ترمز لكونها أجمل ما في زمانها وأندر الكلمات .



. كلمة أخيرة منك لموقع قلعة نيوز الإخباري


ووجهت  عبر القلعه نيوز كلمة الى قرائها وجمهورها  قائلة :

. كلمات الشكر والتقدير والإحترام قليلة عليكم وإنني أقول لمن أحب هذه الكلمات وقد أحببتكم.. سلام الله عليكم يحوم حولكم ببركة منه جلّ في عُلاه فقد زرعتم بالفؤاد ورود السلام و الهيامُ والمعزة واخر كلماتي الشكر بمثنى العزف على أوتار المحبة والسلام.