شريط الأخبار
(فيديو ) نشامى الدفاع المدني يخمدون حريقا ضخما في المنطقة الحره بالزرقاء ويحولون دون تمدده ( صور) ( شاهد بالصور ) بتوجيهات ملكيه : العيسوي يلتقي وفدا شعبيا من عشائر واهالي منطقة وادم رم لبحث احتياجاتهم "يونيسيف" يمنح دعاء الفرصة لإنشاء عيادة بيطرية في جيل القصور وزير الخارجية الأسبق معالي العين ناصر جودة يختتم فعاليات نموذج الأمم المتحدة لطلبة عمان الأهلية انطلاق أعمال مؤتمر الميل الأخير الأمني لمونديال قطر 2022 تقرير لمؤسسة “بيل جيتس” توقع تفشي جدري القرود قبل عام أوكرانيا تمدد تطبيق الأحكام العرفية حتى 23 أغسطس المنتخب الرديف يواجه نظيره القطري غداً خبير سعودي يكشف عن موعد عيد الأضحى وفقا للحسابات الفلكية إيران تعلن اعتقال شبكة مرتبطة بالمخابرات الإسرائيلية لاعبة كويتية تنسحب من بطولة دولية رفضًا لمواجهة إسرائيلية نتائج اجتماع الأوبئة بشأن جدري القرود وهذا ما اتفق عليه! ولي العهد يؤكد من العقبة أهمية إدارة المواقع السياحية والاستثمارية بطريقة مثلى بتوجيهات ملكيه : العيسوي يتفقدجمعية العقبه للغوص ويستمع لمطالبها للارتقاء بالسياحه في المنطقة ( صور ) رئيس لجنة الصحة كريشان للقلعة نيوز .. تعميم لرصد أي حالات جدري القرود في الأردن وطلبنا bcr الخاص بالمرض وثيقة" الولاء والانتماء " الى جلالة الملك من الفعاليات الشعبيه في محافظة مادبا ...تسلمها العيسوي من وفد شعبي فواز مليحان هليل النواصره يكتب : نفاخر بقيادتنا الهاشميه ونباهي بها العالم الكردي والرواشدة يتفقدان مواقع (الكهرباء الوطنية) في الكرك والقطرانة رسميا.. إعلان حكم نهائي أبطال إفريقيا بين الأهلي والوداد المغرب : سعر صرف الدرهم يتحسن مقابل اليورو

سكجها يكتب: لنكسر أقلامنا ونقطع ألسنتنا، لأنّ أذانهم من طين وعجين!

سكجها يكتب لنكسر أقلامنا ونقطع ألسنتنا، لأنّ أذانهم من طين وعجين


القلعة نيوز :

باسم سكجها


إذا كانت الأمور مرسومة سلفاً، ولا يمكن تغييرها، فلماذا يكتب الكتّاب؟ وإذا كانت أذان المسؤولين من طين وعجين، فلماذا لا يكسر الكتّاب أقلامهم ويبحثون عن عمل آخر؟ وإذا ظلّت الأمور على حالها كما هو مخطط لها سلفاً، دون أدنى التفات إلى رأي آخر، فلماذا لا ننسحب، ونترك لمساحات فوضى الوسائل الاجتماعية أن تسود؟


كلّ الكتّاب، وأصحاب الرأي على الشاشات، وفي المقابلات الإذاعية، يُقدّمون آراءهم، ولكنّ أحداً لا يستمع، ولكنّ الاستماع يأتي إلى اللغط، وفوضى الكلام، والصور والفيديوهات المختلطة بين الغلط والغلط، وليس سرّاً أنّ كثيراً من القرارات تغيّرت لسبب ذلك، وليس لأنّ الصحّ كان هو السبب!


فلنكسر أقلامنا، ونقطع ألسنتنا، ونكتم أفواهنا، ولننس أنّ لنا رأيا، ونترك الأمر بين مسؤولين يتصرّفون كما شاء لهم نزقهم، ووسائل اجتماعية يختلط فيها الحابل بالنابل، والغثّ مع السمين، والعجر بالبجر، في مشهد سيكون مسرحية هزلية يتفرّج عليها الجميع في الداخل والخارج.


وعلينا أن نعترف بأنّ حرية التعبير في الأردن تحمل وجهاً واحداً، مفاده أنّ على أصحاب الرأي أن يقولوا رأيهم، وعلى أصحاب القرار ألاّ يلتفتوا لتلك الآراء، وهكذا فيا دار ما دخلك شرّ باعتقاده، ولكنّ الشرّ كلّه وليس جلّه فحسب يدخل من ذلك الباب، وتلك النافذة!


الوصفة السحرية للغضب الشعبي تُنتج في بلادنا الآن، فهناك ضربات كثيرة على الحافر، وضربة صغيرة على المسمار، وذلك ما يجعل الحصان جامحاً، دون أدنى محاولة تدخّل، وكأنّ الأمر مفتوح على حالة الطقس التي تأتينا بشمس أو مطر أو ضباب أو ثلوج.


لا نتراجع في مؤشرات حرية التعبير لدون سبب، ولكن لأنّ ما يجري لا يحمل أبداً شكل الحرية، بل التقييد بحبال حريرية، لأنّ حجم تأثير الرأي صفر مضاعف، وحجم التأثير من الرأي العام صفر مضاعف مرات، ولسان حال المسؤولين: أذن من طين وأذن من عجين، وللحديث بقية!