شريط الأخبار
الدفاع المدني: 354 حادث إطفاء وحرائق أعشاب خلال 24 ساعة أكثر من 11 ألف طلب اعتراض على جداول الناخبين الأولية جمع 150 كغم نفايات بالحملة الـ12 لتنظيف جوف البحر في منطقة الشاطئ الجنوبي بالعقبة شاهد بالصو ر والفيديو :للمرة الاولى في السعودية : طائرات بدون طيار تلاحق مخالفي أنظمة الحج أجواء جافة وحارة في معظم المناطق حتى الاثنين القلعة نيوز تشارك الجيش العربي في انزال جوي فوق قطاع غزة للمرة الثالثة على التوالي امس الخميس .. صور الانزالات الجوية الاردنيه الانسانيه الى غزة :ارتفع عددها اليوم الى 105 اضافة الى 260 انزالا بمشاركة دولية ( صور) تصل إلى 72 درجة.. الصحة السعودية تحذر الحجاج بشأن الطقس الانتخابات النيابيه : اكثرمن 11 الف اعتراض حتى اليوم على جداول الناخبين والاعتراضات مستمره معالي الشيخ فيصل الحمود المالك الصباح يهنيء الحجايا المركزي الأردني يُثبت أسعار الفائدة على أدوات السياسة النقدية إرادتان ملكيتان بالسفيرين غنيمات والشبار إرادة ملكية بتعيين الشعلان أمينًا عامًا للمجلس الاقتصادي والاجتماعي إعادة تشكيل هيئة امناء مؤسسة الحسين للسرطان برئاسة الأميرة غيداء طلال مندوبا عن الملك وولي العهد.. العيسوي يعزي عشيرة بني مصطفى حزب الله يشن هجومًا صاروخيًا على 9 مواقع إسرائيلية "خارجية الأعيان" تبحث تعزيز العلاقات البرلمانية مع الصين خطط أمنية ومرورية خلال عطلة عيد الأضحى المبارك المهندس هيثم المجالي يكتب: اليوبيل ..الوقفة والمراجعة واستعادة الدور تكريمالجهود العيسوي :درع جمعية المختار الخيرية التنموية من رئيس الجمعية عضو مؤسس حزب عزم

دانييلا القرعان باحثة وأكاديمية باحثة في الشؤون السياسية والقانونية والدولية عضو اتحاد الكتاب والصحفيين العرب في أوروبا

دانييلا القرعان باحثة وأكاديمية باحثة في الشؤون السياسية والقانونية والدولية عضو اتحاد الكتاب والصحفيين العرب في أوروبا
- طوفان الأقصى 7 أكتوبر لعام 2023... وحرب أكتوبر لعام 1973... وأحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001...

القلعة نيوز- لا شك في أن عملية الطوفان الأقصى هي عملية قد زعزعت أمن العدو الإسرائيلي بشكل لا يصدق، وأنها أرعبت العدو الصهيوني بذات الطريقة التي صدمت العدو نتيجة الهجوم الكاسر الذي شنته عليه سوريا ومصر قبل نصف قرت تقريبا بما يعرف " حرب أكتوبر " لعام 1973.
يشير تاريخ بدء طوفان الأقصى والذي شنته فصائل المقاومة " حماس " العابرة لمحيط غزة على غرار عبور الجيش المصري لقناة السويس بعهد الرئيس أنور السادات، والذي سمي آنذاك " ببطل العبور ". ونلاحظ أيضا حتى وإن كان التاريخ مختلف بيوم واحد ما بين معركة طوفان الأقصى، وحرب أكتوبر، لكن كان ذلك من أجل أن يتزامن مع " يوم العرش " عند اليهود والذي صادف يوم السبت الماضي وهو أول يوم من أيام معركة طوفان الأقصى، وهذا يقودنا الى التزامن ما بين الفرصة التي انتهزتها القوات العربية سابقا مع " عيد الغفران " اليهودي قبل حوالي 50 عاما.
هذا بالنسبة لأوجه الشبه ما بين معركة طوفان الأقصى وحرب أكتوبر فيما يتعلق بتزامن التاريخ. أما عندما نتحدث عن أوجه الاختلاف ما بين هاتين المعركتين من حيث التكتيك وقوة الطرفين والمعدات المستخدمة في كلتا الحربين، نلاحظ في عام 1973 عندما خاضت قوات مصر وسوريا حربا أشبه ما نقول عنها نظامية، فإن حماس حقيقة أضعف من القوات الإسرائيلية، وكذلك في حرب عام 1973 عندما اصطدمت القذائف بالقذائف والطائرات بالطائرات والمجنزرات بالمجنزرات على كل أنواعها، في المقابل فأن قوات حماس والمعدات التي يستخدمونها في حربهم " طوفان الأقصى " لا تقارن بمعدات الجيش الإسرائيلي من نوعية المعدات وقوتها وكثرتها. وخير مثال على الفرق ما بين معدات العدو الصهيوني، ومعدات حركة المقاومة " حماس"، أن المقاتلون الأشاوس الأبطال في المقاومة استخدموا الطائرات الشراعية والتي كانت مفاجئة للعدو وللآخرين، مقارنة بتلك الطائرات والمروحيات المقاتلة والتي تقصف دون رحمة التي يستخدمها الإسرائيليين في حربهم ضد القطاع. وحتى تلك الصواريخ التي تطلقها حماس تبقى ذات تأثير محدود خصوصا ما يتم اعتراضه من قبل القبة الحديدية والتي يصبح تأثيرها ضعيفا، مقارنة بالقصف الجوي والصاروخي العنيف الذي يستخدمه العدو الصهيوني ضد قطاع غزة.
أرى أن عملية طوفان الأقصى سيصنفها التاريخ في خانة اعتداءات " الحادي عشر من سبتمبر" والتي أرعبت أمريكا وجميع العالم في عام 2001 أكثر من تصنيفها في خانة أكتوبر. لذلك أرى أن الجميع سيصفون " السابع من أكتوبر" كرديف حقيقي لدى إسرائيل، كالذي شكله أحداث " الحادي عشر من سبتمبر لدى الولايات المتحدة الامريكية. وهاتين العمليتين " طوفان الأقصى" و " أحداث الحادي عشر" تشكلان نموذجا بما يعرف ب " الاشتباك غير المتكافئ" والذي عادة ما يلجأ إليه الطرف الأضعف الى الابتكار وعنصر المفاجأة من أجل السيطرة على جبروت عدوه الذي يمتاز بقوته وقوة معداته الفتاكة.
عندما ننظر الى النتائج والآثار التي خلفتها " اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر" عندما سددت القاعدة ضربة قاسية لأمريكا، وقد أذهلت كل العالم، نرى أن الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش قد استفاد من هذا الهجوم الذي شنته القاعدة، كي يشن بدعم شعبي أمريكي وعالمي حملات عسكرية ضدها، لم يكن قادرا على شنها لولا هذه الاعتداءات على واشنطن ونيويورك. وللأسف كانت من أهم هذه الحملات التي شنها جورج بوش اجتياح العراق واحتلاله قبل ما يقارب عشرون عاما، والأحداث المأساوية التي حلت بالشعب العراقي آنذاك على وجه الخصوص، والشعوب العربية على وجه العموم. وقد أتى هذا الاجتياح للرئيس جورج على العراق بعد التدخل الأمريكي في أفغانستان واجتثاث تنظيم القاعدة منها.
وعندما نتحدث عن المقارنة، فإن عميلة " طوفان الأقصى" عملت على توحيد صفوف العدو الصهيوني والمجتمع الإسرائيلي بعد أن كان يعاني من أزمات سياسية وانشقاق في صفوفه، وخولت عملية " طوفان الأقصى" نتانياهو ومن معه من اليمين الصهيوني وسحب صهاينة الجانب السياسي الآخر والدخول في حرب أقرب ما نقول عنها " حرب إبادة" يتمثل بالحصار المفروض على قطاع غزة بقطع الماء والكهرباء والوقود والمواد الغذائية على بقعة لا يتجاوز عدد سكانها المليونين ونصف، وبالمقابل حرب لا تمت للقانون الدولي الإنساني بإي صلة، وهي انتهاك صارخ لقانون الحرب ويرتقي الى ما يسمى " بجرائم الحرب".
أخشى مما أخشاه أن يجرف " طوفان الأقصى" في نهاية المطاف قطاع غزة مثلما جرف الطوفان الطبيعي مدينة درنة الليبية، لكن " طوفان الأقصى" سيكون على نطاق أوسع. إسرائيل واليمين الصهيوني يحلمان بإن يستكملا نكبة عام 1948 بطرد جماعي للفلسطينيين من أراضي فلسطين بين النهر والبحر بما فيها قطاع غزة المحاصر. العدو الصهيوني يرى أن " طوفان الأقصى" فرصة مناسبة لجر كافة أطياف المجتمع الصهيوني في تنفيذ حلمهم في قطاع غزة كبداية.
أرى أن هنالك مخطط ستعمل عليه إسرائيل بشكل جيد، وهو التسبب في نزوح سكان قطاع غزة الى الأراضي المصرية تحديدا سيناء بشكل كامل، وأخشى أن هذه المرة لن ترضى إسرائيل إلا بتدمير قطاع غزة بشكل كامل، وبأقل كلفة بشرية إسرائيلية ممكنة.
لذلك سيكون لمعركة " طوفان الأقصى" آثارا كبيرة على قطاع غزة تحديدا وفلسطين بشكل كامل في قادم الأيام من حيث توحيد الأقسام السياسية الصهيونية، وتوحيد المجتمع الصهيوني، والحصول على الدعم الدولي العالمي التي لطالما حلمت به إسرائيل، ونزوح سكان القطاع خارج حدوده الى الأراضي المصرية.