شريط الأخبار
مصافحة وتبادل الحديث بين وزير الاقتصاد بحكومة الاحتلال ونظيره السعودي 29 مليون شخص يستخدمون متجر RuStore للتطبيقات شهرياً بريطانيا.. عروسان ينفقان 16 ألف دولار على كعكة زفاف الرئاسة الفلسطينية تؤكد رفضها القاطع لخطة الإحتلال بتهجير أهالي غزة الأردن أمام محكمة العدل الدَّولية..الأكثر قدرة على تشخيص المأساة الفلسطينية وفاة مواطن تفحما اثر حريق شب بأحد الشاليهات غرب مادبا السعودية تكشف موعد تحري هلال رمضان بدء انعقاد اجتماعات مجلس وزراء الداخلية العرب في تونس إسقاط طائرة بدون طيار تابعة للاحتلال في الأراضي اللبنانية بعد إصابتها بصاروخ رئيس الوزراء يستقبل وزير الإعلام السُّعودي 6 آلاف عامل بـ "أونروا" في الأردن يخشون قطع رواتبهم الشهر المقبل ما حقيقة وصول فيروس تنفسي جديد إلى هذه الدولة العربية؟ حرمان رئيس نادي السلط وأمين السر من ممارسة أنشطة القدم 6 أشهر من بينهم الوزير حنيفات...نهيان مبارك يُكرم المؤثرين والفائزين بجائزة خليفة الأمير علي يرعى العرض الخاص لفيلم كثيب المصور في الأردن بورصة عمان تغلق تداولاتها على 4 ملايين دينار ولي العهد يرعى إطلاق حفل "مؤسسة ولي العهد… مسارٌ للفرص" البريد الاردني يفوز بجائزة خدمة العملاء للبريد السريع الأردن: الاحتلال جاوز المدى وتعدى ظلمه الحدود وخرق كل حق إنساني لجنة اطباء القطاع الخاص تصعد وتدعو إلى اجتماع طارئ لاتخاذ قرار بوقف التعامل مع شركات التامين

إعلام إسرائيلي: مع "نفاد المال".. هل ستجد واشنطن صعوبةً في الدفاع عن "إسرائيل" إزاء اليمن؟

إعلام إسرائيلي: مع نفاد المال.. هل ستجد واشنطن صعوبةً في الدفاع عن إسرائيل إزاء اليمن؟
- بعد كشف البنتاغون عن أن لا أموال كافية لتكاليف تعزيزاته العسكرية في الشرق الأوسط.. صحيفة "معاريف" الإسرائيلية تتساءل عن تأثير ذلك في الدفاع عن "إسرائيل".

القلعة نيوز- تساءلت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، في تقريرٍ لها، بشأن تلقي حركة أنصار الله اليمنية الأنباء عن تعسّر مستقبل الدعم العسكري الأميركي لكيان الاحتلال ومحدوديته نتيجة تأثر ميزانية وزارة الدفاع الأميركية بإغلاق الكونغرس.

وعنونت الصحيفة الإسرائيلية تقريرها قائلةً "تصلنا الأخبار السيئة من الولايات المتحدة؛ هل سيحتفل الحوثيون؟"، لافتةً إلى أنّه "بنفاد المال"، ستجد الولايات المتحدة صعوبةً قريباً في الدفاع عن "إسرائيل" إزاء أنصار الله.

وأشارت إلى أنّه في ظل الحرب المستمرة، والتهديدات التي أضيفت بدخول حركة أنصار الله اليمنية على مسار الأحداث، عملت الولايات المتحدة كثيراً في الشرق الأوسط "لإحباط تعزّز مشاركة جهاتٍ إضافية"، معتبرةً ما كشفته صحيفة "بوليتيكو" الأميركية، أمس الثلاثاء، من أنّ "البنتاغون بلا أموالٍ كافية لتكاليف تعزيزاته العسكرية في الشرق الأوسط"، أخباراً سيئة.

وأوضحت "معاريف" أنّ الجيش الأميركي يعمل مثل بقية الحكومة الفيدرالية، من خلال تمويلٍ موقت، إذ أدى إغلاق الكونغرس بسبب الخلافات الداخلية الأميركية إلى تجميد الإنفاق الذي طلبه.

ولأن تحركات القوات الأميركية في الشرق الأوسط لم تكن مُخطّطة مسبقاً، فقد اضطر البنتاغون إلى سحب الأموال من حسابات العمليات والصيانة الحالية. حيث أوضح المتحدث باسم الوزارة، كريس شيروود، بحسب تقرير "بوليتيكو"، أنّه كان لا بد من البحث عن مصادر أخرى في الميزانية لهذا النشاط، ما يعني توفير أموالٍ أقل للتدريب والتمارين والاستعدادات التي خطّط لها الجيش بالفعل في العام المقبل.

وأضاف شيروود أنّ الأحداث الحالية "غيرت بعض الافتراضات التشغيلية المستخدمة في تطوير طلب ميزانية الرئيس لعام 2024"، مُشدّداً على وجه التحديد، أنّ كلاً من طلب الميزانية الأساسية والطلب التكميلي لعام 2024، "لم يتضمنا تمويل العمليات الأميركية المتعلقة بإسرائيل".

وكشف المتحدث أنّ الانتشار العسكري الأميركي، الموجود والإضافي، في شرقي المتوسط قبالة سواحل فلسطين المحتلة، أجبر الإدارات العسكرية على "إعادة تقييم متطلبات العمليات الحالية والمستقبلية القائمة على الحرب في إسرائيل".