شريط الأخبار
«أمـن الـدولـة» تـبـاشـر التحقيق بـ «قضية الفتنة» بريطانيا تعارض تحقيق «المحكمة الجنائية» في جرائم الحرب الاسرائيلية «أورنج» تدعم معرضاً لأعمال الطلبة المكفوفين وذوي الإعاقة البصرية خسارة ملاكمنا فهد جمال ببطولة العالم للشباب والشابات الصحة: لا أحد مستثنى من الإصابة بكورونا مشروع قانون لسحب الجنسية الإسرائيلية من الأسرى «البوتاس العربية» تدشن حفارة الكرامة مانشستر سيتي إلى نصف النهائي على حساب دورتموند ارتفاع درجات الحرارة وأجواء ربيعية دافئة في معظم المناطق الحوثيون يقولون إنهم هاجموا أرامكو وأهدافا حساسة في جازان السعودية «الزراعة»: الحكومة تراقب أسعار الدواجن وفتح بــاب الاستيــراد حـــال استـمــرار ارتـفـــاع أسعارهــا ريال مدريد يقصي ليفربول ويتأهل إلى نصف النهائي عاجل : وزارة الماليّة تنفي ما يتداول حول رفضها منحة يابانيّة بقيمة (47) مليون دينار لتوفير حافلات مجانيّة لخدمة النقل العام مجهول ينشئ حساب عبر "تويتر " باسم مدير الأمن العام السابق ويطلب مبالغ مالية وفيات الاردن اليوم الخميس 15/ 4/ 2021 أفضل برنامج مسرّع للتعاون بين الشركات... والشركات الناشئة في أفريقيا صن ميرور إيه جي: تعلن عن الإصدار الناجح لسندات قابلة للتحويل بقيمة تعادل 10 ملايين دولار أمريكي العاملي يكتب: في ايران مسيلمة الكذاب ؟ الصرخي محققاَ انطلاق مشروع "آفاق: فرص المستقبل" افتراضياً في عام 2021 عدسة القلعة نيوز ترصد أجواء شهر رمضان المبارك.

الهيئة المستقلة للإنتخابات في مرمى التغيير ووزير حالي لرئاستها

الهيئة المستقلة للإنتخابات في مرمى التغيير ووزير حالي لرئاستها

  

الهيئة المستقلة للإنتخابات والتغيير في قمّة

الهرم فيها قادم خلال مرحلة لن تطول فالدكتور خالد الكلالدة قد

يغادر موقعه وغالبية المفوضين في الهيئة ، وتتجه الأنظار إلى

وزير في الحكومة الحالية لتولّي رئاستها .

من جانب آخر تشعر الأحزاب السياسية بحالة من القلق والضيف

بسبب تعامل وزارة الشؤون السياسية معها والتدخل في كافة تفاصيل

عملها ، وقد صدرت أصوات من قبل احزاب عديدة تدعو لفك


ارتباط الأحزاب بالوزارة المذكورة ونقل الصلاحيات للهيئة المستقلة

للإنتخابات بعد إجراء تعديلات على قانونها تسمح باشرافها على

العمل الحزبي .

فهل سنكون أمام مرحلة جديدة في الحياة السياسية الأردنية وانطلاقة

حقيقية نحو تفعيل الديمقراطية التي مازال البعض يعتبرها تجربة في

الوقت الذي وصلنا فيه إلى سن الرشد منذ زمن طويل ؟