شريط الأخبار
اصابة طفلة بعيار ناري طائش في الاغوار الشمالية والامن يحقق انطلاق الدورة 35 لمهرجان جرش اليوم بعد توقف في 2020 شاهد بالصور :" ابناء المملكه " يرافقون العيسوي في افتتاح وتفقد مشاريع المبادرات الملكيه في لواء الرويشد النائب البلوي يطالب بإقتصار الجلوة على دفتر العائلة ومدة الجلوة لا تزيد عن سنة .. فيديو الملك ينبه إلى وجود تقصير في القطاع الطبي.. ويؤكد ضرورة رفع مستواه سفارة جنوب إفريقيا و"أونروا" تحتفلان بيوم مانديلا الدولي "غافله النعاس"..21 إصابة بحادث سير في مصر لبنان يدرس تداعيات التنقيب الإسرائيلي في المنطقة المتنازع عليها الأجور في الدوري الإنجليزي.. رونالدو في الصدارة ومفاجأة بترتيب صلاح متقاعد أردني يحقق حلمه بالسفر حول العالم دون أن يخرج من بيته في عمان الجيش اللبناني يوقف خلية تابعة لداعش في طرابلس جرار: أسعى لعكس صورة نموذجية عن المدرب الأردني في كندا النائب الفرجات .. الجلوة العشائرية مؤرقة للمجتمع الأردني .. فيديو الاردن : 9 وفيات و870 إصابة جديدة بفيروس كورونا العيسوي ينقل تعازي الملك الى عشيرة العواملة بوفاة المحامي حمزه عبد اللطيف حيدر " جائزة الامير الحسن للشباب " تكرم شباب " منظمة كير" انتخابات كندا.. جاستن ترودو إلى ولاية ثالثة «موديز»: تراجع الصكوك الخليجية بالنصف الأول من 2021 مدافع تشيلسي يرفض الجثو تعبيرا عن مكافحة العنصرية ويختار طريقته الخاصة افتتاح معرض تطور المكتبات في عهد الهاشميين في مكتبة الجامعة الهاشمية

الذنيبات: السكوت عن الجلوة عار

الذنيبات السكوت عن الجلوة عار
القلعة نيوز :قال النائب غازي الذنيبات، الجمعة، إن السكوت عن الجلوة عار.

وأضاف في منشور له عبر حسابه الرسمي على فيسبوك: "أمضيت سحابة يوم أمس في زيارة إنسانية لإحدى عشائر محافظة الكرك (التي لا اعرف أي فرد منها) بعد أن تم ترحيلها (transfer) مؤخراً إلى جبل بني حميدة في محافظة مادبا، اربع وثمانون عائلة، مكونة من اربعمائة وثلاثين فردا، تقيم كل ثماني عائلات في بيت واحد، تحاصرهم عادات عشائرية قذرة نتنة، تشترط إقامتهم رجالا ونساء دون استثناء في (رأس المجلى) جبل بني حميدة العامر بتاريخ قديم من كرم اهله وشيوخه الطيبين، بكل ما عرف عنهم وهم يؤثرون ضيوفهم ولو كان بهم خصاصة، لكنه الفقير المعزول في منطقة وعرة غربا على مشارف البحر الميت، وقد هجر الجبل كثير من اهله، لبعده وفقره وجدبه".

وأردف النائب: "الحديث يطول عن تقصير حكومات متعاقبة، ابتلي بها الوطن، وبدل ان تقوم بالمعالجة الاستراتيجية لمشكلة الجلوات، وحرق البيوت، كلما وقعت جريمة قتل، فقد أمعنت في ترسيخ عادات وتقاليد جاهلية،.... لم يعد لها وجود الا في كتب التاريخ القديم .

وأوضح أنه "ومع التسليم بالتقصير الحكومي، ورغم استجابة معالي وزير الداخلية الفورية، مشكورا بمعالجة مشكلة سكن هذه العائلات، إلا أنني اجد ان الواجب الاخلاقي يفرض علي ان أسمي الاشياء باسمائها رضي من رضي، وغضب من غضب، وان أشير إلى ان العيب الاكبر يكمن هاهنا : وامد أصبعي الى عيني، وعين كل اردني صمت عن هذا الظلم، وهذا العار (الجلوة العشائرية، فورة الدم، حرق البيوت، والممتلكات) فجميعها من مخلفات غياب سلطات الدولة العثمانية قبل اكثر من قرن، عندما ساد قانون (الحق على قدر طالبه) و (المهربات المسربات) و (ثلاثة من خشم تسعة) و (الشر سياج اهله) ، وهذه كلها ابسط مظاهر غياب القيم، وغياب الدين وغياب الانسانية، وغياب العدالة... ولن أضيف جديدا عندما أقول: وغياب القانون، وغياب الدولة ايضا".

واستمر قائلا: "اليوم نقف امام مأساة تتكرر كل يوم، بلا رادع ولا وازع من ضمير ، وليس من أحد بمأمن من ان يجد نفسه وهو يساق مع مع اهله كالقطيع الى رأس مجلاه، لان عربيدا، او سكيرا، او مدمنا، من افراد عشيرته، قتل احد رفاقه من رفاق السوء".

واعبتر أن "كثيرا مما يجب ان يقال في هذا المقام، لم يحن وقته، او لم يحضر اهله،،،، فليس كل ما يعرف يقال".

وختم قائلا: "هذه المأساة تحتاج الى وقفة، وغضبة شعبية، ورسمية، تنهي هذه المأساة بدون تردد وبدون تقسيط و بلا تبسيط وترشيد بحكاية (الجد الثالث والجد الرابع، والجد العاشر طعش) ، فرب العزة احكم الحاكمين يقول: (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى)"