شريط الأخبار
جيش الاحتلال يُصيب 30 فلسطينيا ويستهدف سيارة إسعاف 384ر1 مليار دولار فائض الميزان التجاري للأردن مع الولايات المتحدة ما هو الشيء الذي يمنعه رونالدو عن ابنه في عيد ميلاد الملك القائد " د.حازم قشوع" القلعة نيوز تلتقي الكاتبة حلا حسن الصلاحات القلعة نيوز تلتقي الكاتب السوري وجيه محمد غزال قبل مواجهة مصر.. كورونا يضرب صفوف منتخب المغرب ويُبعد لاعبين عن المباراة القلعة نيوز تلتقي الكاتبة بشرى الكيلاني القلعة نيوز تلتقي الكاتبة ديالا محمود سويلم القلعة نيوز تلتقي الكاتبة مروى محمود الحتاوي الشيخ ايمن البدادوه يهنئ بعيد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله السفير الكويتي يشيد بالفزعة الأردنية الأمانة: اغلاق مناطق معرضة لخطر الانجماد تعليق عضوية بوركينا فاسو في مجموعة غرب إفريقيا للمرة الأولى منذ نهاية 2014 .. برميل النفط فوق مستوى 91 دولارا الأردن يدين الاعتداء الارهابي الذي استهدف مطار بغداد الصحة تعلن مراكز فحص كورونا "الأخضر" يدفع "الأصفر" عند قاع 6 أسابيع إيطاليا تفشل في انتخاب رئيس جديد بعد خامس محاولة السعودية تحدد شرطا لتمديد تأشيرة العمرة

دراسة: نفايات الجائحة "تخرج عن السيطرة"

دراسة نفايات الجائحة تخرج عن السيطرة


القلعة نيوز :

زعم تقرير جديد أن 25000 طن من الأقنعة والقفازات وغيرها من النفايات البلاستيكية المرتبطة بالوباء انتهى بها المطاف في محيطاتنا منذ ظهور "كوفيد-19" لأول مرة. 

وكتب فريق من الباحثين الصينيين والأمريكيين في ورقة نشرتها الأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم: "أدت جائحة "كوفيد-19" إلى زيادة الطلب على البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة، ما أدى إلى تكثيف الضغط على هذه المشكلة الخارجة عن السيطرة بالفعل، وأنتج أكثر من ثمانية ملايين طن من النفايات البلاستيكية المرتبطة بالوباء على مستوى العالم، مع دخول أكثر من 25000 طن إلى المحيط العالمي".

وهذه ليست الدراسة الأولى التي تربط تخمة معدات الحماية الشخصية (PPE) التي أنتجت أثناء الوباء، بارتفاع التلوث. ويمكن أن تستغرق أقنعة الوجه المنتشرة في كل مكان، قرونا لتتحلل، ما يؤدي إلى ترشيح الجسيمات البلاستيكية الضارة أثناء تحللها. ومع ما يقدر بنحو 129 مليار قناع للوجه و65 مليار قفازات مستخدمة على مستوى العالم كل شهر، دعا العلماء بالفعل إلى استخدام المزيد من المواد الصديقة للبيئة في إنتاج معدات الوقاية الشخصية.

ومع ذلك، تحدد الدراسة الأخيرة مصدر ووجهات معظم هذه النفايات. وتمثل المستشفيات ما يقرب من 90٪ من معدات الوقاية الشخصية المهملة، والأفراد مسؤولون عن 7٪ فقط. وتدخل غالبية النفايات (79٪) المحيط العالمي عبر 10 أنهار فقط.

وبشكل عام، تعد الأنهار الآسيوية مسؤولة عن 73٪ من تصريف النفايات، تليها الأنهار الأوروبية بنسبة 11٪.

وبمجرد وصولها إلى المحيط، تظل معظم هذه النفايات قريبة من مصدرها، مع تحديد شرق وجنوب آسيا وجنوب إفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي على أنها مناطق ساخنة. ويطفو 13٪ في مياه البحر، و16٪ يغرق في قاع البحر، و71٪ يطفو على الشاطئ.

وحذر الباحثون من أنه "نظرا لأن الوباء لن يُسيطر عليه تماما في غضون عامين"، فإن 34000 طن أخرى من معدات الحماية الشخصية المهملة ستنتهي في المحيطات، مع إضافة الكثير منها إلى "بقع القمامة" الضخمة في الشمال والجنوب، والأطلسي والهادئ، وكذلك المحيط الهندي. كما حُدد المحيط المتجمد الشمالي كمكان نهائي أخير لبعض هذه القمامة، وحذر الباحثون من أن هذه المنطقة تستحق "اهتماما خاصا" نظرا لحساسيتها العالية بالفعل لتغير المناخ.

وفي حين أن الخسائر التي تفرضها معدات الحماية الشخصية على البيئة قد تبدو قاتمة، فإن النفايات المرتبطة بالوباء في المحيط لا تقارن نسبيا بالمشكلة الكلية للتلوث البلاستيكي، حيث تمثل 1.5٪ فقط من جميع المواد البلاستيكية التي تدخل المحيطات من الأنهار.