شريط الأخبار
384ر1 مليار دولار فائض الميزان التجاري للأردن مع الولايات المتحدة ما هو الشيء الذي يمنعه رونالدو عن ابنه في عيد ميلاد الملك القائد " د.حازم قشوع" القلعة نيوز تلتقي الكاتبة حلا حسن الصلاحات القلعة نيوز تلتقي الكاتب السوري وجيه محمد غزال قبل مواجهة مصر.. كورونا يضرب صفوف منتخب المغرب ويُبعد لاعبين عن المباراة القلعة نيوز تلتقي الكاتبة بشرى الكيلاني القلعة نيوز تلتقي الكاتبة ديالا محمود سويلم القلعة نيوز تلتقي الكاتبة مروى محمود الحتاوي الشيخ ايمن البدادوه يهنئ بعيد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله السفير الكويتي يشيد بالفزعة الأردنية الأمانة: اغلاق مناطق معرضة لخطر الانجماد تعليق عضوية بوركينا فاسو في مجموعة غرب إفريقيا للمرة الأولى منذ نهاية 2014 .. برميل النفط فوق مستوى 91 دولارا الأردن يدين الاعتداء الارهابي الذي استهدف مطار بغداد الصحة تعلن مراكز فحص كورونا "الأخضر" يدفع "الأصفر" عند قاع 6 أسابيع إيطاليا تفشل في انتخاب رئيس جديد بعد خامس محاولة السعودية تحدد شرطا لتمديد تأشيرة العمرة رئيس اتحاد الناشرين يعرب عن شكره للسفير العضايلة

لقطات من خطاب العرش (صور)

لقطات من خطاب العرش صور
القلعة نيوز-

وصل جلالة الملك عبدالله الثاني إلى باحة مجلس الامة الساعة 12:35 دقيقة ظهرا، مستقلا الموكب الاحمر لافتتاح الدورة العادية الاولى لمجلس الامة التاسع عشر.

ورافق جلالة الملك، سمو الامير الحسين بن عبدالله ولي العهد.

ولدى وصول جلالة الملك اطلقت المدفعية 21 طلقة. وكان في استقباله، عدد من كبار الشخصيات.

وعزفت موسيقات القوات المسلحة السلام الملكي فور وصول جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين بالموكب الأحمر كما جرت العادة في مثل هذه المناسبات.

وعلى غير العادة لم يستعرض جلالة الملك حرس الشرف، ضمن الاجراءات الاحترازية التي سيطرت على مراسم وصول الملك وخطاب العرش، بسبب جائحة كورونا، حيث تشابهت الاجراءات باجراءات افتتاح الدورة غير العادية لمجلس الأمة العام الماضي، إلا أن جلالته لم يرتدِ الكمامة كما فعل العام الماضي.

في قبة البرلمان، استقل الاعيان والوزراء شرفات المجلس، فيما جلس النواب تحت القبة متباعدين ضمن الاجراءات الاحترازية.

واستغرق خطاب جلالة الملك 12 دقيقة و30 ثانية، ركز فيها على تحديث المنظومة السياسية من خلال القوانين والتعديلات الدستورية التي اوصت بها اللجنة الملكية وأقرتها الحكومة وارسلتها الى مجلس الامة.

وتناول الملك ضمانات عدم التدخل بالعمل الحزبي او اعاقته من أي جهة كانت، مشيرا إلى أنه على القوى السياسية والأحزاب أن تنهض بدورها ومسؤولياتها لتحقيق ذلك، فالتشريعات المقترحة لها أصل دستوري، وهي تشمل ضمانات للعمل الحزبي.

وشدد جلالته على أن هذه الدولة الحرة التي أكملت مئة عام من عمرها المديد ويحميها دستور عصري ومتقدم، ستبقى عصية على عبث العابثين وأطماع الطامعين.

وأكد على أن قوة الأردن عمادها الأمن والاستقرار، "فوطننا يحميه جيش عربي مصطفوي وأجهزة أمنية محترفة، ولهم منا باسم كل الأردنيين، تحية الاعتزاز والتقدير والاحترام، للعاملين منهم والمتقاعدين".

كما تناول جلالة الملك القضية الفلسطينية مشيرا إلى أن الأردن قدم للقضية الفلسطينية ما لم يقدمه أحد غيره، وسيظل إلى جانب أشقائه الفلسطينيين حتى يستعيدوا حقوقهم الكاملة، ويقيموا دولتهم المستقلة على ترابهم الوطني.

وصفق الحضور لجلالة الملك قبل وأثناء وبعد القاء الخطاب 15 مرة.