شريط الأخبار
الملك ينعم بأوسمة على مؤسسات وشخصيات وطنية بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والسبعين الملك يرعى احتفال الاستقلال في قصر الحسينية رئيس مجلس الأعيان يهنئ بعيد الاستقلال الدول الـ7 الكبرى: على "إسرائيل" الإفراج عن أموال السلطة بوريل: أوامر محكمة العدل الدولية ملزمة لجميع أطرافها هبوط اضطراري لطائرة ركاب إيرانية خلال رحلة داخلية روما: سنستأنف تمويل "أونروا" بمساعدات لغزة بسبب "صورة خاطئة".. برلماني مصري يعتزم مقاضاة الاحتلال الكويت تدعو لإلزام الاحتلال بوقف عدوانه على رفح الهندي يتوج بالميدالية الذهبية ببطولة العالم لألعاب القوى صحيفة التايمز اللندنية : أول ملهى ليلي في السعودية إعلام إيراني: محمد بن سلمان يقبل دعوة مخبر لزيارة طهران مقررة أممية: إسرائيل لن توقف جنونها حتى يقوم المجتمع الدولي بوقفه افتتاح مركز صحي نزال الأولي ...ولكن استئناف مفاوضات غزة .. ومقترحات جديدة بوساطة مصر وقطر الصفدي يُهنئ الملك وولي العهد بعيد الاستقلال ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 35903 شهداء و80420 مصابا ولي العهد: حفظ الله الأردن آمنًا مستقرًا وزراء مالية السبع الكبرى: على إسرائيل الإفراج عن أموال السلطة الفلسطينية المحتجزة الأردن يشارك اجتماعات الدورة (77) لجمعية الصحة العالمية

الأمم المتحدة تدق ناقوس خطر الجوع في هايتي والسودان ومنطقة الساحل

الأمم المتحدة تدق ناقوس خطر الجوع في هايتي والسودان ومنطقة الساحل

القلعة نيوز - أكدت الأمم المتحدة، أن سكان هايتي ومنطقة الساحل والسودان يحتاجون إلى اهتمام عاجل من المجتمع الدولي، لأن خطر انعدام الأمن الغذائي في هذه الدول هو الأكثر إثارة للقلق في العالم.


وقالت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة فاو، وبرنامج الأغذية العالمي في تقرير مشترك، إنه تم رفع هايتي ومنطقة الساحل بوركينا فاسو ومالي، والسودان إلى أعلى مستويات القلق على توافر الأغذية للسكان، مضيفتين أنّ ذلك ناجم عن القيود الشديدة على حركة تنقل الأشخاص والبضائع في هايتي وفي بوركينا فاسو ومالي، فضلاً عن اندلاع النزاع الأخير في السودان.

وحذر التقرير، من أن النزاع الذي اندلع في أبريل الماضي سيكون له على الأرجح تداعيات كبيرة على الدول المجاورة. وتنضم الدول الأربع بذلك إلى لائحة تضم أفغانستان ونيجيريا والصومال وجنوب السودان، التي تصنف في حالة أنذار قصوى وتتطلب اهتماماً عاجلاً.

ويتناول التقرير ما مجموعه 18 نقطة ساخنة للجوع حول العالم ويحاول تحديد آفاق لستة أشهر. وعبرت المنظمتان، عن قلقهما من عودة ظاهرة إل نينيو المناخية إلى هذه المناطق الضعيفة أساسا، مشيرتين إلى احتمال بنسبة 82 بالمئة لعودة هذه الظاهرة، وفق دراسة استشهد بها التقرير.

وتترافق ظاهرة إل نينيو عادة مع ارتفاع درجات الحرارة وزيادة الجفاف في بعض مناطق العالم والأمطار الغزيرة في مناطق أخرى. وقالت منظمة فاو وبرنامج الأغذية العالمي، إنه قد يكون لهذا التغيير في الأنماط المناخية آثار كبيرة على مناطق مختلفة من العالم، لا سيما على الكثير من بؤر الجوع الساخنة.

أ.ف.ب