شريط الأخبار
المدارس الخاصة: إقبال ضعيف على حجز المقاعد للعام الدراسي القادم بني مصطفى: الوزارة تسعى للتركيز على تنمية قطاع الطفولة المبكرة وتأمين بيئة آمنة للطفل الكويت والأردن الأكثر تضررا.. أستراليا تحظر تصدير الأغنام الحية بحراً​​​​​​​ أورنج الأردن ومديرية الأمن العام تستكشفان اَفاق التطور المرتبطة بالذكاء الاصطناعي في عمليات الأمن العام "زين" أفضل مؤسسة في "ريادة الاستدامة" و"تمكين المرأة" في الشرق الأوسط عاجل- إرادة ملكية بتعيين رئيس وأعضاء مجلس إدارة محطة الإعلام العام المستقلة "الطاقة والمعادن" ترجح استبدال جميع العدادات الكهربائية بعدادات ذكية العام المقبل ارتفاع حصيلة العدوان على غزة إلى 36096 شهيدا و81136 مصابا شخصية ولي العهد:رحلة عبر العقل والقلب والتربية انتخابات "تنفيذية"اتحاد طلبة الجامعة الاردنية: هزيمة " التيار الاسلامي " المدعوم من جماعة الاخوان المسلمين ، وفوز ساحق ل"تيارالنشامى والوطنيين والمستقلين ".. وانتخاب اللجان (اسماء وصور وارقام ) في سياق حديث ولي العهد السربل يشارك في أمسية للإعلام السياحي بالرياض الفنان احمد الشبح موهبة فنية صاعدة في عالم الغناء الأميرة آية تُتوج سيدات لبنان ورجال عُمان ابطالاُ لـ "الطائرة" الشاطئية العربية مذكرة تفاهم بين المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا وجامعة الحسين بن طلال ديما القيسي تكتب: متطلبات المرحلة القادمة: الواقعية والمرونة من أجل أردن أفضل عمان الأهلية تختتم مشاركتها ببرنامج إعداد قادة التنمية المستدامة عمان الأهلية تستقبل خرّيجها محمد زعترة الحاصل على وسام جلالة الملك للتميز صفوة الإسلامي و"نتورك إنترناشيونال" يوقعان اتفاقية تعاون مشترك لتوفير حلول دفع إلكتروني مبتكرة إطلاق أطول رساله في التاريخ من مادبا

بشرى: السينما بحاجة لشباب جديد

بشرى: السينما بحاجة لشباب جديد

القلعة نيوز- أكد فريق عمل فيلم "أولاد حريم كريم" أنها كانت السبب في خروج الفيلم للنور ولولاها لكان تنفيذ هذا المشروع مازال على الورق فقط.. إنها الفنانة بشرى التي تعود للإنتاج بعد فترة من خلال هذا العمل الذي تحمست له بشدة،مشيرة إلى أن الفيلم يقدم حالة تحدٍ وحرب شرسة بين الفريق القديم للجزء الأول "حريم كريم" والفريق الجديد "أولاد حريم كريم"، وأن الجمهور هو الحكم في تلك الحرب. كما تحدثت عن علاقتها بالنجم مصطفى قمر والأعمال التي كانت ستجمعهم من قبل.

*ما سبب اختيارك لفيلم "أولاد حريم كريم" للرجوع إلى الإنتاج؟

**حالة التحدي التي أحبها، ففكرة عمل فيلم "أولاد حريم كريم" كانت قائمة منذ فترة، كما أن العمل واجه العديد من التحديات الصعبة منذ بداية طرح الفكرة. فعقب وجود شركات إنتاج كان التحدي الأصعب أمامنا هو إقناع الفنانين الذين شاركوا في فيلم "حريم كريم" للمشاركة في الجزء الثاني، وإن كان ما جذبني أن الفيلم الجديد كان متطورا ومميزا عن الفيلم السابق "حريم كريم".

*وكيف بدأت فكرة تقديم جزء ثان من الفيلم؟

**الفكرة بدأت من المؤلفة زينب عزيز والمخرج علي إدريس، حيث كانت الرغبة في وجود امتداد لفيلم "حريم كريم"، ولكن بشكل جديد مناسب للزمن الحاضر. وتحمست كثيرًا للفكرة ومصطفى قمر عند عرضها علينا، وحاولنا دعمها وإيجاد التمويل الكافي لها، بالإضافة لإعادة الفريق القديم للمشاركة بالعمل. والحقيقة أن الأهم في الفيلم هو فكرة الدمج بين جيلين، وهما جيل الكبار، وجيل الشباب والوجوه الجديدة، وإيجاد سيناريوهات تكتب للجيلين.

*ولكن دورك في العمل كان كمنتجة.. ما الذي جعله يتطور لتكوني من بين أبطال الفيلم؟

**لم يكن في مخيلتي أن أشارك في الفيلم كممثلة، فأنا آخر واحدة من النجوم المشاركين، وبعدها أغلقت الباب من خلفي، فقد كان من الصعب تفويت فرصة المشاركة في هذا العمل، لأني كنت مهتمة بالفيلم إنتاجيا وبالتمويل الخاص به والتعاقد مع أبطال العمل والمخرج علي إدريس والكاتبة زينب عزيز والنجم مصطفى قمر لأنهم تحمسوا للعمل.

*الكثيرون علقوا على فكرة غياب ياسمين عبدالعزيز عن هذا الجزء وأيضا فكرة عدم وجود طلعت زكريا.. فما رأيك؟

**فيلم "أولاد حريم كريم" بدون طلعت زكريا وياسمين عبدالعزيز مغامرة، ولكن المغامرة موجودة في كل شيء، والصناعة حاليا في الأساس قائمة على المغامرة بدون أي أُسس علمية، و"أولاد حريم كريم" هما الجيل الجديد وهو المهم. فنحن نهدف إلي تقديم وجوه جديدة للسينما. والسينما كصناعة بحاجة إلى الاستمرار، والتقدم نحو المستقبل.

*وكيف كانت كواليس الفيلم؟

**الحقيقة أنني أعتبر الفيلم من ضمن الأفضل في مسيرتي الفنية، أما الكواليس فكانت رائعة وأنا أعتبرها من ضمن الأفضل بحياتي، بجانب فيلم "العيال هربت"، ويبدو أن المطربين من ألذ الممثلين. فأفضل الكواليس كانت مع حمادة هلال، ومع مصطفى قمر في "أولاد حريم كريم".

*وكيف وجدتي العمل مع مصطفى قمر؟

**شخص مميز ولا يهضم حق أي شخص يعمل معه، وقد كان يعمل بروح المنتج في الفيلم، كما أنه من أكثر الناس التي أرسلت لي نصوصا لأفلام لأشاركه البطولة فيها على مدار تاريخي الفني المتواضع، ولم تكن الظروف تسمح أن تكتمل هذه المشاريع.

*وما الذي تعاني منه السينما حاليا كصناعة؟

**محدودية نوعية الموضوعات التي يمكن أن نتكلم عنها، بالإضافة إلي الحاجة إلي شباب جديد يمكن أن يكون نجوم سينما، لأن مع الاحترام للنجوم كلهم، ولكن يكبرون، وهناك أدوار تتطلب شبابا صغيرا. وهذا ما حققه فيلم "أولاد حريم كريم" وأثنى عليه معظم النقاد والجمهور، خاصة أننا تمكنا من إعادة حالة حلوة كانت موجودة منذ زمن والبناء عليها مع الاستعانة بشباب جديد ووجوه جديدة مختلفة طول الوقت.

*وكيف وجدتي الخلافات التي اشتعلت بين مصطفى قمر والناقد طارق الشناوي بسبب الفيلم؟

**ما حدث طبيعي لأي عمل يثير الجدل، والناقد مهمته أن ينتقد العمل فنيًا مثل الإضاءة والتصوير والمونتاج والسكريبت، وأداء الممثلين والوجوه الشابة في العمل. والحقيقة ما حدث هو مجرد رأي في برنامج تلفزيوني، وليس مكتوبا في مقالة كما هو معروف عن السادة النقاد. والنقد لم يكن مهنيا ولا علاقة له بأي طرف من الفيلم، النقد كان لشخص بطل الفيلم كمطرب وليس ممثلا، فما علاقة ذلك بأبطال العمل؟

*وبعيدا عن الفيلم ألم تجدي أن رد مصطفى قمر كان غير موفق؟

**مصطفى رد لأنه وجد في الكلام شخصنة، وأيًا كان اسم الناقد فهل يعطيه الحق أنه يشتم إنسانا؟ لا أعتقد فهو في النهاية مواطن وهناك قانون، وعندما تجد الهجوم شخصيا فمن الطبيعي أن يكون الرد شخصيا. وأنا ليس لدي نية للتدخل لأن هناك ودا واحتراما متبادلين بيني وبين أستاذ طارق، وهذا الصراع بعيد عن فيلم أولاد حريم كريم.

*وماذا عن جديدك خلال الفترة القادمة؟

**أستعد للمشاركة في مسلسل "طبيبة شرعية" من تأليف محمد الغيطي، والمخرج شادي أبوشادي، وبمشاركة نضال الشافعي ومحمد سليمان، ولقاء سويدان، ومازلت أقوم بالتصوير والدور صعب، ولكنني قدمته من خلال قراءتي للسيناريو وتوجيهات المخرج لي، فهو عمل مختلف بالنسبة لي كليا بالتلفزيون والدراما، وبه تحدٍ كبير للغاية.

وعلى صعيد الغناء، مازال هناك الكثير من الأغاني لم تطرح، فألبوم "حتة تالتة" لم يطرح منه سوى 5 أغانٍ فقط.