شريط الأخبار
باجتماع حاشد ... شيوخ ووجهاء قبيلة زبيد يعلنوا زينب الزبيدي مرشح إجماع القبيلة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة. مندوبا عن جلالة الملك وسمو ولي العهد :العيسوي يعزي قبيلة بني صخر /عشيرةالفايز/ الحياصات تكتب : رؤية سمو الأمير الحسين نحو المستقبل* منظمة إسرائيلية: ارتفاع غير مسبوق في عدد رافضي الخدمة بالجيش تراجع الإسترليني مقابل الدولار واليورو مسؤول أممي يحذر من خطورة تقويض السلطة الفلسطينية طاقم حكام عماني لمباراة المنتخب الوطني أمام طاجكستان عقوبات بحق نائب فرنسي رفع علم فلسطين داخل البرلمان البرلمان التركي يدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ عشيش يتأهل لدور الـ8 بتصفيات أولمبياد باريس 2024 بالملاكمة الشوبكي يشارك بندوة المتقاعدين العسكريين والمشاركة في العملية السياسية ومنظومة تحديث العمل السياسي السفيرة الرواندية في المملكة تزور مدينة الموقر الصناعية الروابدة: الهاشميون صاغوا حكاية وطن وصنعوا مجدا خدمة الترخيص المتنقل للمركبات في اربد غداً العضايلة يترأس الوفد الأردني في اجتماع كبار المسؤولين لمنتدى التعاون العربي الصيني افتتاح مركز التدريب الاقليمي للنظام الآلي لتخليص البيانات الجمركية اجتماع عربي إسباني في مدريد لبحث جهود وقف العدوان الإسرائيلي على غزة اتفاقية تعاون ثنائي لإنشاء مركز حضاري بين مجتمعي وأوقاف الضحيان على هامش معرض إينا 2024″ بالرياض . الاتحاد الأوراسي الاقتصادي يحتفل بمرور 10 أعوام على تأسيسه.. ما هي إنجازاته؟ أزمة خطيرة تؤجل ظهور مبابي مع ريال مدريد

الأردن تحت الهجوم الإلكتروني بدايةً

الأردن تحت الهجوم الإلكتروني بدايةً

د.محمد ابورمان

من دون سابق إنذار، تحوّلت النقاشات على مواقع التواصل الاجتماعي من إجماع وطني على تأييد الفلسطينيين والتعاطف بشأن الموقف من المجازر الإسرائيلية في غزّة إلى سجالات داخلية وخارجية، بصورة واضحة للغاية، تدفع نحو تأجيج حالةٍ من الفتنة الداخلية في الأردن، واستدعاء الأردنيين ضد بعضهم. وإذا كان موقع إيكاد كشف شيئاً من الأجندات الخارجية، بخاصة الإسرائيلية، التي عملت على إحياء الغرائز ومخاطبتها وتأجيج المخاوف، فإنّ هنالك بلا شك أجندات إقليمية أخرى جعلت من "قصّة احتجاجات الكالوتي" (الاعتصامات أمام السفارة الإسرائيلية قرب مسجد الكالوتي) في عمّان فرصة لإظهار الأجندة المختبئة منذ "7 أكتوبر" للانقضاض على حركة حماس وشيطنتها، وفي الوقت نفسه، إضعاف الموقف الأردني الذي كان الأكثر شراسة ديبلوماسياً ضد العدوان الإسرائيلي.


القناعة التي يحملها سياسيون عديدون في عمّان، وحتى بعض المسؤولين، أنّ السجال الراهن بشأن هذه الاحتجاجات هو صراع أجندات إقليمية ومحلية؛ وكانت هنالك نقاط تحوّل بارزة في ذلك، منها إطلاق أحد أبرز قادة حزب الله العراقي، أبو علي العسكري، المقرّب من طهران، تصريحات غامضة وغريبة (غداة الهجوم الأميركي على القنصلية الإيرانية في دمشق، الذي أدّى إلى قتل قيادات كبيرة في الحرس الثوري الإيراني) يتوعّد فيها باقتحام الحدود وتسليح 12 ألف مقاتل أردني للقتال ضد إسرائيل، وهي ادّعاءات هزيلة بالنسبة للمسؤولين الأردنيين.

على الجهة المقابلة؛ ما حدث من كسر خطٍّ أحمر في السجالات الأردنية العلنية، الذي يتمثّل في الوحدة الوطنية، جرى تأجيجه في القنوات الإعلامية والحسابات القادمة من الخارج، التي تصف الأردنيين من أصول فلسطينية بأنّهم "مجنّسون"، وهو مصطلحٌ خطيرٌ، ويمثل بحدّ ذاته خطاباً مقلقاً، وتتصدّر وسومات غير مسبوقة في خطاب الكراهية الداخلي موقع ×، من وسوماتٍ خطيرةٍ مستفزّة تشيع حالة من التهديد المباشر للسلم الأهلي الداخلي!

ثمّة، بالضرورة، انقسام داخلي بين أجندات رسمية وسياسية بشأن الموقف في غزّة انعكست في الحرب الإعلامية؛ فهنالك تيّار متخوّف من الشعارات والهتافات التي تتجاوز الحدود المقبولة، في رأي أصحابه، وتمجيد شخصياتٍ من حركة حماس مثل محمد الضيف والناطق باسم الحركة أبو عبيدة ويحي السنوار، وأن تصبح هذه الشخصيات رموزاً في المسيرات وتُرفع صورها وشعارات التأييد لها، ويتخوّف هذا التيار مما يعتبره "اختطافاً للشارع الأردني"، وتغليباً لهذه الاعتبارات الأيديولوجية والسياسية على الاعتبارات الوطنية التي حكمت الموقف السياسي الأردني. وينتقد أصحاب هذا الخط السياسي ضمناً وزير الخارجية أيمن الصفدي، ويرون أنّه تمادى في تصريحاته ومواقفه، ويروْن أنّ المصلحة الوطنية الأردنية تقتضي العودة إلى الوراء قليلاً، وعدم الدخول المباشر على خط المواجهة الحالية في غزّة. فيما يرى تيارٌ سياسيٌّ آخر أنّ الموقف الأردني والشعبي يجب أن يكون في خندق متقدّم في مواجهة العدوان الإسرائيلي، ولا بد من تقوية الموقف الأردني وتصليبه أكثر.

إذاً، ليست القضية في احتجاجات الكالوتي بحدّ ذاتها، فالأردن شهد، ولا يزال، منذ عقود طويلة، حركات احتجاجية وشعبية واسعة، وتعامل معها المسؤولون السياسيون والأمنيون باحتواء وذكاء، في أغلب الأحيان، لكن حجم المعركة الإعلامية والصناعة الدعائية والأجندات الإقليمية والمحلية المتضاربة بشأن هذه الاحتجاجات هو الظاهرة اللافتة، فـ"الكالوتي" أصبح مسرحاً للمعركة الفلسطينية- الفلسطينية، والعربية- العربية، والأردنية- الأردنية، بشأن المواقف والأجندات والمرحلة المقبلة من الحرب على غزّة!

لعلّ إحدى القصص المهمّة المفترض أن تكون محلاّ لاهتمام صانع القرار الأردني في المرحلة المقبلة أهمية الجبهة الداخلية وعدم السماح لأي خطابٍ بالمساس بها، لأنّ من الواضح أنّ هنالك صراعاً دولياً وإقليمياً على ترسيم ملامح النظام الإقليمي الجديد، والأردن ليس في حسبة إيران وحلفائها، ولا إسرائيل والمشروعات الإبراهيمية التي تسير في ركابها. وفي حال عاد ترامب إلى البيت الأبيض، فستزيد العزلة الأردنية بصورة كبيرة، وسوف يكون الأردن، كما حدث في "قضية الأمير حمزة"، هدفاً مرّة أخرى لمن يريد أن يأخذ البلاد إلى جانبه، سواء كانت إيران التي تريد نسخة شبيهة بما يحدُث في سورية والعراق ولبنان من هيمنة وحكومات عاجزة وحركات موالية لها، أو الأجندة المقابلة التي ربما تنظر إلى الأردن جزءاً من حلّ القضية الفلسطينية أو في أحسن الأحوال بدورٍ هامشي محدود.

العربي الجديد