شريط الأخبار
باجتماع حاشد ... شيوخ ووجهاء قبيلة زبيد يعلنوا زينب الزبيدي مرشح إجماع القبيلة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة. مندوبا عن جلالة الملك وسمو ولي العهد :العيسوي يعزي قبيلة بني صخر /عشيرةالفايز/ الحياصات تكتب : رؤية سمو الأمير الحسين نحو المستقبل* منظمة إسرائيلية: ارتفاع غير مسبوق في عدد رافضي الخدمة بالجيش تراجع الإسترليني مقابل الدولار واليورو مسؤول أممي يحذر من خطورة تقويض السلطة الفلسطينية طاقم حكام عماني لمباراة المنتخب الوطني أمام طاجكستان عقوبات بحق نائب فرنسي رفع علم فلسطين داخل البرلمان البرلمان التركي يدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ عشيش يتأهل لدور الـ8 بتصفيات أولمبياد باريس 2024 بالملاكمة الشوبكي يشارك بندوة المتقاعدين العسكريين والمشاركة في العملية السياسية ومنظومة تحديث العمل السياسي السفيرة الرواندية في المملكة تزور مدينة الموقر الصناعية الروابدة: الهاشميون صاغوا حكاية وطن وصنعوا مجدا خدمة الترخيص المتنقل للمركبات في اربد غداً العضايلة يترأس الوفد الأردني في اجتماع كبار المسؤولين لمنتدى التعاون العربي الصيني افتتاح مركز التدريب الاقليمي للنظام الآلي لتخليص البيانات الجمركية اجتماع عربي إسباني في مدريد لبحث جهود وقف العدوان الإسرائيلي على غزة اتفاقية تعاون ثنائي لإنشاء مركز حضاري بين مجتمعي وأوقاف الضحيان على هامش معرض إينا 2024″ بالرياض . الاتحاد الأوراسي الاقتصادي يحتفل بمرور 10 أعوام على تأسيسه.. ما هي إنجازاته؟ أزمة خطيرة تؤجل ظهور مبابي مع ريال مدريد

هاكوز يكتب : العاطلون عن الامل

هاكوز يكتب : العاطلون عن الامل

عرفات هاكوز/ مساعد الامين العام لشؤون الاعلام في الحزب المدني الديمقراطي الاردني

عند الحديث عن مستقبل الدولة ودورنا فيه كشباب، نرى جلياً ان المستقبل والحاضر والماضي هو لنفس المتنفذين في مراحل الدولة السابقة ولا يزالون يهيمنون على المشهد، ويبقى السؤال الذي لا تخلو جلسة شبابية منه ( متى ممكن للشاب في الاردن يأخذ فرصته ) .


في الواقع ومن خلال التجارب التي نعيشها نشاهد بأننا نفقد فرصنا كشباب في وطننا الغالي بسبب العديد من الجوانب، احداها بأن فئات متنفذة تحتكر المشهد وما نراه اليوم في حال الاحزاب خير شاهد ودليل على سيطرة هذه الفئات على الحالة العامة وكأنما هي بوابة جديدة للعودة او الاستمرار بتصدر المشهد.

وربما من الجوانب الاخرى ايضا وجود متلازمة لدى الدولة ممكن تسميتها متلازمة الثقة والراحة بحيث اصبح القديم "موثوق”والبحث عن الجديد "متعب” وبالتالي يصبح التغيير غير ضروري.

وربما يسيطر "اعداء التغيير" على مفاتيح التحديث السياسي في الاردن فيحاولون قتل "الحلم الجنين" قبل اكتمال دوران الفكرة.

او ربما نعيش بوهم تكافؤ الفرص وما هي الا شعارات ترويجية مستهلكة. تكافؤ فرص يجمع بين بيوت الخبرة والاجيال الجديدة بمعادلة تساوي بين كفتي الميزان.

في جعبة الشباب الكثير ليقدموه فلا تخذلوهم. لانه في ظل منظومة لا تؤمن بالاحلال الطبيعي يتم "حرق" اجيال كاملة او يصيبها الملل فتصبح عاطلة عن الامل.