شريط الأخبار
بايدن لوسائل الإعلام: ترامب كذب 28 مرة فلماذا تركزون على فشلي في مناظرته وتتجاهلون كذبه؟ أسعار النفط تتراجع بفعل المخاوف إزاء الطلب الصيني العدوان : إصدار تعليمات لتنظيم وضبط عمل المزارع الخاصة قريباً البندورة بـ 25 قرش والخيار ب 50 في السوق اليوم دراسات جدوى تفصيلية لاستخدام الطاقة النووية في تحلية وضخ المياه في الأردن الرواجبة يثمن اهتمام ولي العهد بمنظومة الأمن السيبراني بالمملكة زيت الزيتون: العناية الطبيعية المثالية لبشرتك خلال فصل الصيف شوربة الطماطم المجففة الباردة: مثالية لأيام الصيف الحارة خبراء يقدرون كمية الكعكة الصفراء بـ 41 ألف طن وسط الأردن بغياب ميسي.. الأرجنتين تحتفل ببطل "كوبا أمريكا" المملكة تتأثر بكتلة هوائية حارة... حالة الطقس ليوم الثلاثاء غانتس: نتنياهو يريد إعادة الأسرى ولكنه يخشى أن يخاطر سياسيا العين مراد يدعو لتعزيز دور المرأة الاقتصادي والاجتماعي الكشف عن سببب اعتذار مصارع روسي عن أولمبياد باريس 2024 رغم حصوله على تصريح بالمشاركة صول” تشارك في “جرش” 2024 وتغني لـ”غزة” الائتمان العسكري يوزع الأرباح على الودائع بنسبة 6.1 % تعرف على اسعار الذهب في الاردن اليوم إذا كان لون الفستان أبيض.. ما هي الألوان المناسبة للإكسسوارات؟ الصحة: يكتسب الانسان المصاب مناعة دائمة بعد اصابته بمرض حمى النيل الغربي سعر فستان كيت ميدلتون في أحدث ظهور.. لن تتوقع

صالون لتدليك البقر في إندونيسيا قبل تقديمها أضحية بالعيد

صالون لتدليك البقر في إندونيسيا قبل تقديمها أضحية بالعيد
القلعة نيوز- داخل "صالون تدليك الأبقار" بجانب طريق سريع في جاكرتا، يضرب سوماروان بيديه ساقي بقرة بنية من أجل تحضيرها على أفضل وجه قبل تقديمها كأضحية في عيد الأضحى.


ويقول الرجل 45 عاماً، "إذا ضربتها بيدي بهذه الطريقة، ستشعر بالاسترخاء لأنها تعرف أنني أفعل ذلك بحب".

ويُفترض أن تكون البقرة البالغة عامين في أفضل حالاتها لبيعها كأضحية في عيد الأضحى الذي يصادف الثلاثاء في إندونيسيا.

ويشير سوماروان إلى أنه واحد من شخصين فقط يمارسان تدليك الأبقار، في منطقة تقع شمال جاكرتا. وتبدو اللكمات التي يوجهها للحيوان عنيفة، لكنّ البقرة تثق به، على حد قوله.

ويقول "إذا أقدم أشخاص آخرون على فعل ذلك، قد تغضب البقرة لأنها ستشعر وكأنها تُعنَّف".

ويستخدم سومروان مستحضراً مخصصاً للبشر على أي بقرة تبدو بحالة صحية سيئة، لتسريع عملية شفائها.

ويقول "المدلّك" إن "أحد شروط تقديم البقرة كأضحية أن تكون بصحة جيدة".

ويقع صالونه في ممر سفلي استحال سوقاً مؤقتاً للمواشي، تُباع فيه مئات الأبقار ورؤوس الماعز.

ولا تُظهر الحيوانات انزعاجاً من المرور السريع للشاحنات والمقطورات على الطريق فوق النفق.

ومع أنّ حركة المرور تثير ضجيجاً كبيراً، يعتبر سوماروان أنّ موقع صالونه مثاليّ، إذ يحميه من الحرارة الاستوائية والأمطار الغزيرة في جاكرتا.

وسوق المواشي هذه هي إحدى أسواق كثيرة متمركزة حول جاكرتا وتبيع حيوانات لممارسة الطقوس الإسلامية، إذ يُذبح الحيوان ويُوَزَّع لحمه على المحتاجين.

ويدير كاستونو منذ 15 عاما شركته المتخصصة بنقل المواشي من وسط جزيرة جاوة لبيعها في العاصمة جاكرتا.

ويقول كاستونو الذي يوظّف 10 عمّال "نقلنا هذا العام 50 بقرة و120 رأس ماعز. وعادة ما نبدأ ببيعها قبل 25 يوماً من عيد الأضحى".

ويراوح سعر بقرة وزنها 250 كيلوغراماً بين 20 مليون روبية و27,5 مليون (بين 1200 و1700 دولار)، بحسب زوجته ميتا.

ولاكتساب شهرة ورفع المبيعات، تقول ميتا إنها نشرت مقاطع فيديو قصيرة في شبكات التواصل الاجتماعي تظهر الأبقار خلال تدليكها في مقصورة صغيرة مع لافتة "صالة تدليك للبقر" في الخلفية.

وتضيف "نريد أن نستقطب الزبائن بالاعتماد على شيء فريد من نوعه، وأن نظهر معاملتنا الجيدة للحيوانات".

لكنّ كسب المال ليس همهم الوحيد، وتقول ميتا "ما نقوم به مرتبط بالطقوس الدينية، وليس دافعنا الأساسي تحقيق أرباح كبيرة. لا نريد أن نفرض عبئاً أكبر على الناس".

وتتابع "ندير صالة تدليك الأبقار (...) لأننا نريد ضمان أنها في حالة جيدة".