شريط الأخبار
جمعية جماعة الإخوان المسلمين ترشح الدكنور المهندس نبيل احمد الكوفحي لرئاسة بلدية اربد ( صور) وكلاء السياحة: الزامية الـ PCR للقادمين إلى الأردن يقلل الحركة السياحية حمد عن مواجهة الجزائر أو مصر: علينا الايمان بالمنتخب الأردن يشارك في بطولة العالم للباراتايكواندو شركة أمريكية‏ تسرح 900 موظف في مكالمة "زووم" محكمة سودانية تأذن للدفاع بفتح بلاغ ضد عضو اتهام بقضية "انقلاب 89" الدغمي يؤكد اهتمام النواب بدعم الحركة الرياضة والشبابية سويسرا تعتمد "كبسولة القتل الرحيم" بريطانيا تفرض قواعد جديدة على المسافرين لمواجهة "أوميكرون" عاصم عارف وملاحه جانخوت بطلا "ميرك 3" للشرق الأوسط جت تطلق رحلات المثلث الذهبي الى البترا ورم من العقبة اعتبارا من السبت القادم العرموطي: إبرة تباع بالسوق السوداء بـ 700 دينار؟ لهذه الأسباب...احرصي على تناول الموز قبل النوم! الملكة رانيا العبدالله تبارك لاكاديمية تدريب المعلمين حصولها على الاعتماد الدولي الملك في " الغمر ": يتفقد مشروعا زراعيا انموذجيا للجيش ويدعو لتحويل الغمر الى قصة نجاح زراعيه النشامى يتأهل لربع نهائي بطولة كأس العرب بخماسية في مرمى فلسطين نقابة المكاتب العقارية تطالب بتمديد قرار اعفاءات تسجيل العقار للعام المقبل لجان الانتخاب لمجالس المحافظات والمجالس البلدية ومجلس أمانة عمان تؤدي القسم القانوني بالصور .. الأسرة النيابية": مُناقشة القوانين الإصلاحية على رأس الأولويات التعليم في بلاد الرافدين من إعداد د.حسين الفراجي

ما هو العلاج الذي يستخدم لـ(كورونا) ويفيد الذكور أكثر من الإناث؟

ما هو العلاج الذي يستخدم لـكورونا ويفيد الذكور أكثر من الإناث

القلعة نيوز: بينت العديد من الدراسات أن دواء (الديكساميثازون)، الذي يستخدم بشكل رئيسي لعلاج حالات عدوى الرئة الشديدة من فيروس (كورونا)، يعمل على تغييرعمل الخلايا المناعية، بشكل يفيد المرضى الذكور أكثر من الإناث.


وجاءت هذه النتيجة بعد دراسة متعددة التخصصات بقيادة الدكتور جيف بيرناسكي أستاذ علم الأحياء المقارن والطب التجريبي في كلية الطب البيطري، والدكتور بريان ييب الأستاذ بقسم طب الرعاية الحرجة، وفق(لها).

 



وأوضح بيب، أن الدراسة وجدت أن الذكور استفادوا جيداًمن العلاج، بينما كانت الفائدة محدودة عند الإناث، وبالتالي هذا العلاج الأساسي لا يفيد سوى نصف السكان، وهذه مشكلة كبيرة.


وأضاف أن المنشطات مثل الديكساميثازون هي أول الأدوية التي تم تحديدها لمواجهة المرض الحاد، إلا أنها لم تنجح إلا بشكل معتدل في الحد من الوفيات، ولم يتم فهم ما فعلته بالضبط.

 



كذلك استخدم الباحثون أحدث تقنيات تسلسل الحمض النووي الريبي أحادية الخلية والمعلوماتية الحيوية لتحليل الحالات الوظيفية لآلاف الخلايا المناعية من كل مريض في وقت واحد، وسمح لهم ذلك بتوثيق السلوكيات الخلوية في مراحل مختلفة من المرض، تشمل المصابين بعدوى (كورونا) أو غير المصابين وقياس آثار العلاج.


حيث أخذت عينات من أكبر عدد ممكن من المرضى، ليس فقط في وقت واحد ولكن في وقت المتابعة، حتى نتمكن من الحصول على فكرة عن تطور المرض وتطور الاستجابة المناعية.


وتابع الباحث أن الدراسة وجدت استجابة مبالغا فيها للإنترفيرون عند الذكور، يتم تقييدها بشكل كبير عندما يتم إعطاء المريض ديكساميثازون، أما بالنسبة للإناث، مقارنة بالذكور، فكانت استجابة الإنترفيرون أكثر اعتدالاً، لذا كان للديكساميثازون تأثير ضئيل.