شريط الأخبار
" الحره الامريكيه" : الرد الايراني على اسرائيل.. هل انتهى باختطاف سفينه واطلاق صواريخ عشوائية كالعادة .. ولماذا ؟ 80 الف زائر امضو ا ايام العيد في العقبه بينهم 11 الف من السعوديه الاردن يدعو دولتين مجاورتين لايقاف التشويش على نظام التموضع العالمي-جي بي اس- العطل الرسمية المقبلة في الأردن القضاء الفرنسي يرد طلب "العفو الدولية" بعليق بيع الأسلحة لإسرائيل دراسة: عملية رمش العيون تعزز الرؤية غارات وقصف إسرائيلي على بلدات لبنانية شولتس وزيلينسكي يبحثان خيارات تعزيز الدفاع الجوي في أوكرانيا كندا تحذر مواطنيها من السفر إلى إسرائيل والضفة الغربية وغزة الصين وفيتنام وإيطاليا تشغل المراكز الأولى عالميا بين مصدري الأحذية 6 قتلى في هجوم بسكين في سيدني معهد الشرق الاوسط في واشنطن : تنظيم داعش الارهابي يتعافي في سوريا والعراق وافريقيا عمان: حريق يلتهم مركزا لصيانة مركبات الهايبرد بمنطقة المقابلين المحكمة الدستورية ترد شكلا الطعن بدستورية فقرة في قانون الجمارك استراتيجية وطنية لتحويل الأردن لدولة تعدين عام 2033 وفيات السبت 13/4/2024 أجواء لطيفة الحرارة اليوم وعدم استقرار جوي الاثنين ميزات جديدة لنظام ويندوز تستخدم الذكاء الاصطناعي 47.2 دينارا سعر الذهب عيار 21 في السوق المحلية تعيين الأردني مهند هادي نائبا للمنسق الأممي لعملية السلام بالشرق الأوسط

ابو طير يكتب: 3 مسارات تتحالف في توقيت خطير

ابو طير يكتب: 3 مسارات تتحالف في توقيت خطير
ماهر ابو طير

في المعلومات أن هناك سباقًا على مستوى عواصم مختلفة، من أجل وقف الحرب قبل بداية شهر رمضان، والسبب في ذلك يعود إلى ملف القدس تحديدا، وما قد يجري في الأقصى.

التقديرات حول ملف الأقصى تمت إثارتها على مستوى الاتصالات مع عواصم دولية، من بينها واشنطن التي تريد وقف الحرب قبل رمضان وفقا لمعلومات متسربة، خصوصا، أن كل المؤشرات تتحدث عن نوايا إسرائيلية سيئة جدا تجاه الأقصى خلال شهر رمضان، على مستوى عزل الضفة الغربية والقدس، وأهل فلسطين المحتلة عام 1948 عن المسجد الأقصى.

هناك الآن 3 مسارب متزامنة، الأول صفقة الأسرى وضغوط إسرائيل غير المسبوقة فيها، والثاني ملف التهديد بالهجوم على رفح والتسبب بدفع الفلسطينيين نحو مصر، والثالث ملف المسجد الأقصى، والتزامن بين المسارات غريب وواقعي أيضا، ويؤثر كل مسرب على بقية المسارب مع اقترابنا بالذات من شهر رمضان، واحتمال تحالف المسارب في توقيت واحد.

على صعيد الأردن هناك رغبة كبيرة بإتمام صفقة الأسرى، من أجل هدنة مؤقتة تقود إلى هدنة دائمة، ومن أجل وقف النزيف الإنساني في قطاع غزة، وإطفاء النار على مشارف المسجد الأقصى قبل رمضان، مع وجود تصور أردني-عربي غير معلن حتى الآن لمبادرة سلام سيتم الإعلان عنها قريبا، ليصار إلى طرحها على الأميركيين والأوروبيين، بهدف استثمار وقف الحرب المؤقت، وتحويلها إلى وقف دائم، للذهاب إلى مرحلة ثانية، ووضع المبادرة بكل تفاصيلها كـأمر واقع أمام إسرائيل، التي للمفارقة تقول ليل نهار أنها لن تعترف بدولة فلسطينية.

أما على صعيد فصائل المقاومة في قطاع غزة فإن الخشية من أن تكون الهدنة المؤقتة مجرد فخ لتسليم الأسرى الإسرائيليين، واستغلال الوقت خلال الهدنة لجمع المعلومات من داخل القطاع، إضافة إلى خطورة عدم وجود تصور حول إعادة إعمار القطاع واسترداد الحياة فيه، ورفع الحصار، ودخول المساعدات، ومن سيحكم القطاع، وخطورة بقاء إسرائيل في القطاع ذاته، مع وجود احتمالات بعودة الحرب في أي لحظة، إضافة إلى وجود تعقيد آخر يرتبط بمضاعفة إسرائيل لعدد الأسرى الفلسطينيين الذين كانوا قبل الحرب بحدود 7 آلاف، فيما اعتقلت إسرائيل مثلهم بعد الحرب ليصل العدد إلى 14 ألف شخص تقريبا، بما يعني أن إسرائيل أبطلت جدوى الصفقة، بشكل مسبق.

السلطة الوطنية من جانبها وأمام عقدة التواقيت، متخوفة من حسابات مختلفة، من بينها فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وإنهاء كل مشروع أوسلو، وتوليد بدائل للحكم داخل قطاع غزة بعيدة عن السلطة وحتى عن فصائل المقاومة، بما يكرس الانقسام، إضافة إلى المخاوف من كلف الانهيار الاقتصادي داخل قطاع غزة، والضفة الغربية، وما قد يحدث خلال شهر رمضان في القدس، والمخاوف المرتبطة بتوصيف وظيفي جديد مفروض لدور السلطة خلال الفترة المقبلة، يؤدي الى تغيرات هيكلية عميقة على صعيد الأسماء والقيادات والرموز والمؤسسات بما فيها الحكومة الفلسطينية الحالية، ويلتقي مع مسار سياسي إقليمي يخص العلاقات بين إسرائيل والدول العربية، تكون القضية الفلسطينية خارجه بشكل كلي، أو ضمنه ضمن ترتيبات محددة تؤدي إلى التغيرات الهيكلية في السلطة التي قد تنعكس على استقرار السلطة ذاتها، وبنيتها.

حسابات الاحتلال قبل رمضان معقدة أيضا، فهو يريد استعادة أسراه، لكنه لم ينجح في مهمة إنهاء فصائل المقاومة أو اغتيال رموز هذه الفصائل، وهناك ارتداد داخل الحكومة الإسرائيلية والمؤسسة الأمنية والعسكرية، يؤثر على مبدأ وقف الحرب قبل رمضان، حيث سيواجه الفريق الإسرائيلي كلفة كبيرة داخل مجتمع الاحتلال، فيما تجاوز هذه الكلفة من خلال جدولة أزمة إسرائيل بالهروب إلى رمضان بذات الوضع الحالي سيكون أخطر أيضا، خصوصا مع سيناريو الهجوم على رفح، إذا تم فعليا، مع كل هذه الإدانات الدولية لجرائم إسرائيل، والقتل والتجويع اليومي في القطاع، وعدم قبول كل خطط نتنياهو لليوم التالي للحرب.

الذي يراد قوله هنا إن عقدة الوقت والتوقيت ضاغطة على خاصرة الإقليم، والكل يسعى إلى تحقيق أكبر مكتسبات قبل الاقتراب من شهر رمضان ومركز الحرب الذي سينتقل للقدس، وهو اقتراب قد يتزامن أيضا مع سيناريو رفح، وما يعنيه ذلك عسكريا، داخل فلسطين والمنطقة.

الغد