شريط الأخبار
باجتماع حاشد ... شيوخ ووجهاء قبيلة زبيد يعلنوا زينب الزبيدي مرشح إجماع القبيلة لخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة. مندوبا عن جلالة الملك وسمو ولي العهد :العيسوي يعزي قبيلة بني صخر /عشيرةالفايز/ الحياصات تكتب : رؤية سمو الأمير الحسين نحو المستقبل* منظمة إسرائيلية: ارتفاع غير مسبوق في عدد رافضي الخدمة بالجيش تراجع الإسترليني مقابل الدولار واليورو مسؤول أممي يحذر من خطورة تقويض السلطة الفلسطينية طاقم حكام عماني لمباراة المنتخب الوطني أمام طاجكستان عقوبات بحق نائب فرنسي رفع علم فلسطين داخل البرلمان البرلمان التركي يدعو مجلس الأمن لاجتماع طارئ عشيش يتأهل لدور الـ8 بتصفيات أولمبياد باريس 2024 بالملاكمة الشوبكي يشارك بندوة المتقاعدين العسكريين والمشاركة في العملية السياسية ومنظومة تحديث العمل السياسي السفيرة الرواندية في المملكة تزور مدينة الموقر الصناعية الروابدة: الهاشميون صاغوا حكاية وطن وصنعوا مجدا خدمة الترخيص المتنقل للمركبات في اربد غداً العضايلة يترأس الوفد الأردني في اجتماع كبار المسؤولين لمنتدى التعاون العربي الصيني افتتاح مركز التدريب الاقليمي للنظام الآلي لتخليص البيانات الجمركية اجتماع عربي إسباني في مدريد لبحث جهود وقف العدوان الإسرائيلي على غزة اتفاقية تعاون ثنائي لإنشاء مركز حضاري بين مجتمعي وأوقاف الضحيان على هامش معرض إينا 2024″ بالرياض . الاتحاد الأوراسي الاقتصادي يحتفل بمرور 10 أعوام على تأسيسه.. ما هي إنجازاته؟ أزمة خطيرة تؤجل ظهور مبابي مع ريال مدريد

الإعلام والسياسة الخارجية والصراعات العسكرية د. عبدالله حسين العزام

الإعلام والسياسة الخارجية والصراعات العسكرية   د. عبدالله حسين العزام
القلعة نيوز:

تعد العلاقة بين الإعلام والسياسة الخارجية والصراعات العسكرية علاقة جوهرية، إذ يعد الإعلام في العصر الراهن أحد المقومات الرئيسية للسياسة العامة للدول والمنظمات الدولية والإقليمية، من خلال عملها على تبرير السياسة الخارجية للدولة، علاوة على تفسير أو تغطية المواقف السياسية للدولة حتى في حال تناقضها ما يعني أن هناك تلازماً بين التوجهات السياسية للدولة والإعلام بشتى وسائله في السلم والحرب.

ولقد تأكدت أهمية الإعلام كأداة من أدوات تنفيذ السياسة الخارجية في النصف الأول من القرن العشرين، فعلى سبيل المثال استخدمت ألمانيا النازية والولايات المتحدة الأمريكية الأداة الإعلامية لتحقيق اهدافها خلال الحرب العالمية الاولى والحرب العالمية الثانية، كما كان الاتحاد السوفياتي سابقاً من الدول الحديثة التي استخدمت الإعلام كدعاية في الداخل والخارج سواء في وقت السلم أو الحرب منذ الثورة الروسية عام 1917 وبعد الحرب العالمية الثانية أصبحت الأداة الإعلامية الجبهة الرئيسية للصراع في الحرب الباردة.

وفي عصر الإعلام والصراعات العسكرية اليوم، لا تشن الحروب بالقنابل والطائرات فحسب بل بالفيديو واللقطات الصوتية من خلال تقارير بالصوت والصورة من ساحات المعارك، والحرب الكلامية كذلك لا تقل أهمية عن المعركة نفسها فهي تستخدم الدعاية من أجل حشد القوات وإدارة التصورات العامة وحشد الدعم، فعلى سبيل المثال، قام الإعلام الغربي بتبني السردية الإسرائيلية حول الصراع الفلسطيني الإسرائيلي باستخدام لغة تصف إسرائيل بأنها تدافع عن نفسها وتسمي قوات الاحتلال بقوات الدفاع أو الكوماندوز، بينما تسمي الفلسطينيين بالمسلحين أو الإرهابيين في صورة تصطدم بالمنطق والعقل والتاريخ، خصوصاً وأن الشعب الفلسطيني يقاوم منذ 76 عاماً من سرقة أراضيه واستعماره علاوة على استمرار مسلسل التهجير والتعذيب والسجن والعقاب الجماعي.

وفي أوقات الصراعات العسكرية والحروب المسلحة تعمل وسائل الإعلام من خلال تكتيكات مزيفة ومضللة لزيادة مصداقية رسالتها إلى الجمهور المستهدف لإضفاء مصداقية على محتوى نفوذها وجعله أكثر تصديقاً من خلال استخدام الوسائط الاصطناعية التي تتضمن في العادة الصور ومقاطع الفيديو والصوت المتقاطع التي يتم التلاعب بها رقمياً أو أن تكون ملفقة بشكل كامل ومطلق لتضليل المشاهد أو الجماهير العالمية، إذ أن الذكاء الاصطناعي أو المحتوى الاصطناعي غير قابل للتمييز تقريباً عن الحياة الواقعية، وفي أوقات الصراعات ولكسب التأييد في الحرب والعسكرة يتم اللجوء إلى محتوى الوسائط الاصطناعية كجزء من حملات التضليل للترويج إلى معلومات كاذبة هدفها التلاعب في الجماهير، أو تضخيم نظريات المؤامرة، مما يزيد من احتمالية أن يكون للسرد صدى لدى الجماهير المستهدفة، من خلال ما يسمى بالتسويق الماكر وإغراق بيئة المعلومات بكميات هائلة من المحتوى الذي يحتوي على معلومات انطباعية بوجود دعم شعبي واسع النطاق أو معارضة الرسائل مع اخفاء أصلها الحقيقي، بالإضافة إلى تكتيك مماثل يسمى الفيضانات البيانية وغالباً ما تتضمن إرسال رسائل غير مرغوب فيها بغرض تشكيل قصة أو إغراق وجهات نظر متعارضة.

كذلك يلعب الإعلام دوراً بارزاً في الصراعات العسكرية فيما يسمى "شرعنة المكيالين" "هم" و "نحن" في التغطية الإعلامية على أسس ثقافية و عرقية وجغرافية واجتماعية واقتصادية، وهي بكل تأكيد ليست ظاهرة حديثة، وانما تعود إلى أربعة عقود عملت خلالها وسائل الاعلام العالمية على تأطير الأخبار في جميع أنحاء أفريقيا واوروبا وآسيا من السبعينيات الى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وظهرت اختلافات صارخة في طريقة تأطير الصراعات في القارات بشكل عام فعلى سبيل المثال تم تقديم الصراعات الأوروبية في اماكن مثل البوسنة وصربيا وكرواتيا ومنطقة الباسك في اسبانيا الى حد كبير في وسائل الإعلام باعتبارها شكلاً من القومية ومكوناً جوهرياً للتطور والحضارة وشكل من أشكال التنمية المجتمعية، فيما تم عرض الصراعات في الدول الأفريقية في اماكن مثل رواندا وكينيا ومن ناحية أخرى السودان إلى حد كبير في شكل مبسط وبدائي وعنصري مماثل مع مواقف الحقبة الاستعمارية، وكذلك هو الحال في الصراعات الدائرة اليوم في آسيا والشرق الأوسط.