شريط الأخبار
المئات يلبون دعوات فجر جمعة "سيجناك قلوبنا" بالمسجد الأقصى قادة المقاومة: أبو سمهدانة شخصية استثنائية وعلامة فارقة بمسيرة الجهاد سقوط حجارة من أعمدة المسجد الأقصى شاهد.. أردوغان مشيرا إلى جونسون: هذا من سيجلب لنا العار 156592 طالب وطالبة يتقدمون لامتحان التوجيهي غدا في ثاني أيامه ليبيا.. اقتحام وحرق مقر مجلس النواب في طبرق (شاهد) صرخة العميد المتقاعد... هاشم المجالي : لقد تعبنا يا جلالة الملك.. واتعبتنا الحكومات . مايلستون سيستمز تطلق برنامج XPROTECT INCIDENT MANAGER الجديد مع تقديم XProtect Incident Manager في 2022، سيتمكن المستخدمون من إدارة الحوادث والوقائع المختلفة مباشرة من خلال نظام إدارة الفيديو لديهم VMS وربط صور الفيديو مع الحوادث بمجرد ظهورها. جويالوكاس إكستشاينج أبرمت شراكة مع إفيا تكنولوجيز لتحسين كفاءة عملية فحص العقوبات من خلال اعتماد تكنولوجيا مدعومة بالذكاء الاصطناعي "بيت ماي تيم" لعبة الفانتازي لكرة القدم في الميتافيرس تضم الدوري الإماراتي والسعودي في 2022 "أكرونيس" توقّع اتفاقية شراكة مع "مايندوير" كخطوة فاعلة لتحقيق أهدافها بتعزيز الأمن السيبراني في المنطقة تهنئة وتبريك نصار بطلا للمملكة في الرماية والصيد التشبيهي التربية تتحدث عن موعد نتائج التوجيهي الأمير فيصل يؤدي اليمين نائبا للملك إلغاء حصرية “المصفاة” في استيراد أسطوانات الغاز المؤتمر المعماري الأردني الدولي السادس ، تحت عنوان "مستقبل التخطيط العمراني ومئوية الدولة الأردنية " دومينو الانتخابات... د.حازم قشوع فرحة طلاب توجيهي بامتحان التربية الإسلامية (فيديو)

قشوع يكتب: الزيارة الملكية وتبدل الأولويات

قشوع يكتب الزيارة الملكية وتبدل الأولويات

القلعة نيوز _ د.حازم قشوع

يبدوا ان زياره جلالة الملك للولايات المتحدة شكلت منطلق 

جديد للمنطقه فى اولوياتها وسياساتها حيث يتوقع الكثير من المتابعين ان يتم البناء عليها فى المستقبل المنظور حيث حملت هذه الزياره العديد من النتائج وعلى الكثير من المستويات وبدا يتكون معها جمل سياسيه جديده لم يكن لأحد ان يتوقعها وكما آتت بنتائج لم تكن بالحسبان .


فمنها ما أخذ ابعاد امنيه كتلك التى يتم صياغتها للتعاطي مع الحاله السوريه بعد الانسحاب الروسي من هناك واخرى ما يتم بلورتها فى حالة الاوضاع فى اليمن ولبنان واما المركزيه منها التى يتم ترتيبها من اجل عودة الزخم المعهود للقضيه الفلسطنيه عبر الحركه النشطه التى يشهدها الكونغرس فى تثبيت الحقوق المشروعه وفى التحقيق باغتيال شيرين ابو عاقله هذا اضافه لقضايا اخرى تطال القدس الشريف .


 وهو ما يدل ان المنطقه عادت لتكون عند سلم اولويات الاداره الامريكيه بعد الزياره التى حملت جلالة الملك للولايات المتحده والتى كانت مكثفه ومركزه وطالت بيت القرار الامني المركزي فى البنتاغون والامن الاقليمي فى فلوريدا وبيت القرار فى الكابتول وعنوانه فى واشنطن وتم ادخال قضايا المنطقه فى اجندة الولايات المتحده القادمه عندما شارك جلالة الملك فى وضع البرنامج العام للجمله السياسبه. للشؤون الخارجيه القادمه .

 

مع شروع  البيت الابيض بالترتيب لزياره الرئيس الامريكي للمنطقه وهو ما يتم عبر ترتيبات يتم اتخاذها وتحركات يتم القيام بها من قبل الاداره الامريكيه طالت الكثير من الاجراءات وحملت الكثير من المنازل كل هذا جاء عقب الزياره الملكيه للولايات المتحده .

وهذا ما يمكن ملاحظته من الزياره التى قام بها قائد القوات الامريكيه المركزيه كوريلا لمصر لبحث كيفيه تامين الاحتياجات المصريه من القمح اضافه لقضايا امنيه داعمه لامن ومصر ومناخات الاستقرار فيها وهى ما اعتبرت زياره داعمه للرئيس السيسي بعد تحركات جمال مبارك الاخيره. 

فيما اعتمدت مراسم البيت الابيض ولى العهد السعودي محمد بن سلمان باعتباره راس الدوله السعوديه فى النظام البروتوكلي للبيت الابيض وهذا اعتبر بيعه ضمنيه لولي العهد السعودي سيتم البناء عليها فى التعاطي السياسي والدبلوماسي مع مجريات الاحداث وفى تريب الزياره القادمه للرئيس جو بايدن للمنطقه .

وفى الاتجاه المتمم فلقد تم تسليم السلطه فى دولة الامارات للرئيس محمد بن زايد بطريقه سلسه ويسره عندما تم نقل

 السلطه بهدوء القبول وفق مراسم شاركت بها كاميلا هاريس

 نائب الرئيس الامريكي ووفد رفيع ضم ووزير الدفاع ووزير الخارجيه واما فى الاردن فقلد تم حسم موضوع الفتنه بعد طول انتظار وتم الانتهاء من هذا الملف بسلام على الرغم من كثره تعقيداته وتفاصيله الداخليه والخارجيه لكن الاحاطه الملكيه كانت اشمل واستطاعت احتواء هذا الملف من واسع قدره وعظيم مقدره وهو ما جاء عقب الزياره الملكيه لواشنطن .


وبعد الزياره الملكيه للولايات المتحده اخذ ترتيب زياره الرئيس جوبايدن بخطوات متسارعه وبدا ترتيب الزياره الرئاسيه الاولى تتم بخطوات متواليه وهى الزياره التى وصفها بعض المتابعين بانها زيارة تحول المنطقه من البرنامج الجمهوري التى كانت تقف عليه اغلب انظمة المنطقه الى برنامج يطفي شرعيه الاداره الديموقراطي على الواقع العام بالمنطقه وهو ما جعل ما جعل بعض السياسيين يصفون زياره الرئيس جو بايد للمنطقه بالزياره  التاريخيه ويصفون زياره جلالة الملك للولايات المتحده بزيارة تبدل الاولويات.